مخيم فيال للمهاجرين على جزيرة خيوس. المصدر: Getty
مخيم فيال للمهاجرين على جزيرة خيوس. المصدر: Getty

في مخيمات جزر بحر إيجة المكتظة، كشفت الفحوص عن أول حالة مصابة بفيروس كورونا المستجد، في مخيم فيال للمهاجرين على جزيرة خيوس اليونانية، حيث يعيش أكثر من 3 آلاف مهاجر في ظروف سيئة.

أعلنت اليونان، اليوم الخميس، تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا المستجد في مخيم للمهاجرين على جزيرة خيوس، وفق ما أعلن مسؤول في وزارة الهجرة.

وأوضح المصدر لوكالة الأنباء الفرنسية أن المصاب يمني عمره 35 عاما، يعيش في مخيم فيال المكتظ، حيث يقيم 3,800 شخص، ما يفوق قدرته الاستيعابية بثلاثة أضعاف.

وعزل الرجل في مستشفى محلي. فيما خضع 30 مهاجرا آخر للفحوص الطبية الخاصة بفيروس كورونا.





وهي أول إصابة تسجل في أحد مخيمات الجزر المكتظة التي تفتقر إلى وجود بنية تحتية مناسبة. وكانت الحكومة فرضت إجراءات الإغلاق على جميع مخيمات المهاجرين سواء على الجزر أم على البر الرئيسي، وقررت تمديد الحجر الصحي في تلك المنشآت حتى نهاية آب/أغسطس الجاري، على الأقل.

ويأتي ذلك غداة تسجيل اليونان أمس الأربعاء 262 حالة إصابة جديدة بالفيروس، في أعلى حصيلة يومية للإصابات منذ تفشي الوباء في البلاد، فيما أعلنت الحكومة،هذا الأسبوع، إغلاق الحانات والمطاعم ليلا في بعض مدنها السياحية الأساسية، وفرضت قيودا جديدة على المسافرين الوافدين.

وفي نيسان/أبريل الماضي، لحقت المخيم ومرافقه أضرارا جسيمة جراء حريق نشب بعد ساعات من اندلاع أعمال عنف، احتجاجا على وفاة طالبة لجوء عراقية نقلت إلى المستشفى بعد إصابتها بحمى، إلا أن نتائج فحصها لم تثبت إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

 

للمزيد