مهاجرون يخضعون للفحص الخاص بكوفيد 19 لدى وصولهم إلى بوتسالو بالقرب من راجوزا. المصدر: أنسا / فرانشيسكو روتا.
مهاجرون يخضعون للفحص الخاص بكوفيد 19 لدى وصولهم إلى بوتسالو بالقرب من راجوزا. المصدر: أنسا / فرانشيسكو روتا.

قررت السلطات الإيطالية، الاستعانة بالجيش لضمان تنفيذ إجراءات الحجر الصحي المفروضة على المهاجرين، الذين يعيشون في النقطة الساخنة بجزيرة صقلية ومركز استقبال "فيا كوانيليانو" في مدينة ميلانو. وذلك بعد ارتفاع عدد المهاجرين الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، في المركزين إلى 74 حالة. فيما قررت وزارة الداخلية، استئجار سفينة ثانية تخصصها لعزل المهاجرين الوافدين إلى إيطاليا بطريقة غير شرعية.

ارتفع عدد المهاجرين الذين تأكدت إصابتهم بفيروس كورونا في النقطة الساخنة بجزيرة صقلية جنوب إيطاليا إلى 73 شخصا، وطلب المحافظ تواجد قوت الجيش لضمان الامتثال لإجراءات الحجر الصحي.

ومن المقرر أن تصل وحدات الجيش يوم الإثنين القادم إلى هذه النقطة الساخنة، حيث يسيطر التوتر على مختلف أنحاء صقلية وخارجها. وأرسلت السلطات وحدات عسكرية إلى ميلانو ستعمل مع قوات الشرطة لضمان امتثال 44 مهاجرا للحجر الصحي في مركز "فيا كوانيليانو" لاستقبال المهاجرين، بعد أن ثبتت إصابة أحدهم وتم نقله على الفور للمرفق المناسب.

وكانت صحيفة "إيل دجورنو" المحلية في ميلانو نشرت خبر وجود أحد الأشخاص المصابين، في مركز "فيا كونيليانو" وقالت إن ذلك سبب توترا واحتجاجات.

ويخضع هذا المركز في الوقت الحالي لإجراءات العزل، ويشارك الجيش الشرطة بمراقبته رغم عودة الهدوء إليه في اليوم التالي.

استئجار سفينة ثانية

ومن المقرر أن تصبح "جي إن في أوريليا" ثاني سفينة يتم استئجارها من قبل وزارة الداخلية الإيطالية، كمكان حجر صحي للمهاجرين القادمين إلى إيطاليا، وذلك بعد سفينة "جي إن في اتسورا" التي ترسو حاليا في مياه صقلية. ومن المقرر أن تستضيف أكثر من 300 مهاجر لغرض الحجر الصحي.

وأكد رئيس إدارة الحريات المدنية والهجرة بوزارة الداخلية ميشيلي دي باري، استئجار السفينة الثانية، وقال إن "شركة ‘جراند نيفي فيلوتشي’، فازت بعقد تأجير الوحدات البحرية بغرض المساعدة اللوجستية في الإسكان والمراقبة الصحية للمهاجرين، الذين تم إنقاذهم في البحر أو الذين وصلوا إلى الأراضي الإيطالية بشكل مستقل".

وكانت حاكمة ريجيو كالابريا جولي سانتيلي،  قد ألحَّت بشدة على الحكومة لإرسال سفينة لاحتجاز أولئك الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس، بعد وصول أول دفعة من المهاجرين إلى كالابريا وسط تفشي جائحة كوفيد 19. 

وقالت سانتيلي، "لقد استجابت الحكومة لطلبنا المساعدة، وحالة الطوارئ مازالت خطيرة ومثيرة للقلق، وتتطلب أقصى درجات الحذر من قبل جميع الجهات المعنية، وهذا هو الحل الوحيد الذي سيجعل من الممكن تجنب المخاطر الجسيمة على صحة سكان كالابريا".

>>>> للمزيد: الداخلية الإيطالية: مرسوم الهجرة الجديد بات جاهزا ويتضمن تغييرات في نظام استضافة المهاجرين

سالفيني ينتقد الحكومة

وانتقد ماتيو سالفيني وزير الداخلية السابق وزعيم الحزب اليميني المتطرف، الحكومة بشأن سفينة الحجر الصحي الثانية، وعبّر عن "تضامنه مع صقلية، التي تريد حكومة جوزيبي كونتي تحويلها إلى مخيم للاجئين ومستعمرة لمصابي الجذام".

وعلق سالفيني، على الإعلان الأخير لوزيرة الداخلية الحالية، حول مرسوم جديد للهجرة سيعيد العمل بنظام استقبال أوسع، والذي كان قد قام بتفكيكه عندما كان وزيرا للداخلية. وقال إنه "بينما تستمر عمليات الهبوط بلا توقف، بل تتزايد أعداد المهاجرين المصابين بكوفيد 19، فإن الوزيرة لامورغيزي تعلن عن تغييرات في المرسوم الأمني".

وأكد سالفيني أن "النتيجة ستكون المزيد من الهدر وقلة الخدمات الفعالة لمن حصلوا على الحماية الدولية"، وزعم أن "هذا الأمر سيوفر حافزا لمن يفكرون في القدوم إلى إيطاليا بطريقة غير شرعية. إنه عار وسنقاتل ضده بكل قوتنا".

 

للمزيد