ANSA / عمال مزارعون يمارسون عملهم في كاستروفيلاري بكوزينسا. المصدر: أنسا / كوتيديانو ديل سود.
ANSA / عمال مزارعون يمارسون عملهم في كاستروفيلاري بكوزينسا. المصدر: أنسا / كوتيديانو ديل سود.

أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية، أن أكثر من 207 آلاف مهاجر قدموا طلبات للحصول على تصاريح الإقامة القانونية، التي تقدمها الحكومة لإضفاء الشرعية على وضع العمال الزراعيين ومقدمي الرعاية المنزلية في البلاد. وأوضحت الوزارة أن نحو 85% من طلبات التسوية قدمتها خادمات المنازل ومقدمو الرعاية المنزلية، فيما انتقدت الأحزاب المعارضة الإجراءات الجديدة معتبرة أنها "فشلت" في تسوية أوضاع العاملين في الزراعة.

انتهت الحكومة الإيطالية، من إجراءات تستهدف إضفاء الشرعية على عمال المزارع والعاملين المنزليين في البلاد، والتي بدأت في الأول من حزيران/ يونيو الماضي.

نحو 85% من الطلبات للعمالة المنزلية

وتلقت وزارة الداخلية، نحو 207 آلاف و542 طلبا من خلال موقعها على شبكة الإنترنت، 85% منها للعمال ومقدمي الرعاية المنزليين، بينما كانت الطلبات المتبقية للوظائف الثانوية.

وجاء أكبر عدد من الطلبات في قطاعي الرعاية والخدمة المنزلية (47,337 طلبا) من منطقة لومبارديا، بينما جاء أكبر عدد من طلبات التوظيف الثانوية (6,962 طلبا) من منطقة كامبانيا.

ومن أصل 176,848 صاحب عمل أرسلوا طلبات لإضفاء الشرعية على عاملات المنازل كان هناك 136,138 من الإيطاليين، وبالنسبة للتوظيف الثانوي فإن 28,013 من أصل 30,694 متقدما كانوا من أصحاب العمل الإيطاليين.

وفيما يتعلق ببلدان العمال الأصلية، تصدّر الأوكرانيون عدد طلبات العمالة المنزلية يليهم البنغلادشيون والباكستانيون.

ANSA

وجاء أكبر عدد من طلبات الوظائف الثانوية من الألبان ثم المغاربة والهنود، وقدم الأجانب نحو 12,986 طلبا للحصول على تصريح إقامة مؤقتة عبر البريد. وتصدرت فيرونا المقاطعات التي لديها أكبر عدد من الطلبات من هذا النوع بـ 675 طلبا، ثم كونيو (466) وكوزنسا (423) وميلانو(406).

>>>> للمزيد: "الممرات الخضراء".. فرصة لمهاجرين وإنقاذ للمحاصيل في إيطاليا

إعادة الكرامة للمهاجرين

وقالت تيريزا بيلانوفا وزيرة الزراعة الإيطالية، إن أكثر من 200 ألف من الرجال والنساء قد "استعادوا كرامتهم"، كما يمكن لنحو 13 ألف أجنبي اعتبارا من اليوم الاعتماد على تصريح إقامة قانوني، وتحويله إلى تصريح عمل قانوني. 

وأضافت أن "هذه أرقام مهمة تؤكد مرة أخرى فضيلة هذا القانون والحاجة إليه، وعدالة المسار الذي فتح والذي سيحتاج الآن إلى أن تتبعه خطة مدتها ثلاث سنوات من أجل القضاء على زعماء العصابات".

وفي مقابلة أجرتها معها قناة "آغورا"، أكدت بيلانوفا أنها كانت ترغب في إجراء أكثر شمولاً، ولكن: "كان عليَّ أن أكون وسطية" كما شرحت. 

وكررت أنه "من المهم إعطاء الناس الفرصة للخروج من التعتيم والاستغلال، وإذا كان علي أن أخوض هذه المعركة مجددا فسأقوم بفعل الشيء نفسه بالضبط".

إجراء "فاشل" في قطاع الزراعة

بينما وصفت آنا ماريا بيرنيني، عضو مجلس الشيوخ عن حزب فورسا إيطاليا المعارض، هذا الإجراء بأنه فاشل فيما يتعلق بالزراعة، وقالت إن "85% من طلبات تقنين الوظائف كانت لخادمات المنازل ومقدمي الرعاية المنزلية".

وأضافت أن "الأرقام النهائية التي قدمتها وزارة الداخلية تبين رسميا فشل الإجراء في القطاع الذي كان مخصصا له، أي الزراعة".

 

للمزيد