ANSA / مهاجرون من ساحل العاج لدى وصولهم إلى أبيدجان، قادمين من ليبيا، بمساعدة منظمة الهجرة الدولية. المصدر: إي بي إيه / لجنان كولا.
ANSA / مهاجرون من ساحل العاج لدى وصولهم إلى أبيدجان، قادمين من ليبيا، بمساعدة منظمة الهجرة الدولية. المصدر: إي بي إيه / لجنان كولا.

استأنفت منظمة الهجرة الدولية، البرنامج الإنساني للعودة الطوعية للمهاجرين من ليبيا إلى بلادهم الأصلية، ونظمت بالفعل رحلة جوية لنقل 118 مهاجرا من الأراضي الليبية، حيث علقوا بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، إلى بلدهم غانا، وذلك للمرة الأولى منذ خمسة شهور، ومن المقرر تسيير رحلات أخرى بعد أن تلقت المنظمة طلبات جديدة للعودة الطوعية، وساعد هذا البرنامج نحو 1466 مهاجرا على العودة من ليبيا إلى بلادهم خلال الربع الأول من العام الحالي.

أعلنت منظمة الهجرة الدولية، أنها نظمت أول رحلة جوية إنسانية لإعادة المهاجرين من ليبيا طوعا، وذلك بعد انقطاع مؤقت لبرنامج العودة الإنسانية الطوعية دام نحو خمسة أشهر.

عودة 118 مهاجرا من ليبيا إلى غانا

ونقلت الرحلة الجوية 118 مهاجرا يحملون جنسية دولة غانا، من بينهم 7 نساء وثلاثة أطفال ورضيعان حديثا الولادة، إلى "آكرا"، بعد أن علقوا في ليبيا بسبب تفشي فيروس كورونا، حسبما أوضحت منظمة الهجرة في بيان.

وخضع جميع الركاب للفحوص الطبية قبل صعودهم إلى الطائرة، وتم تزويدهم بمعدات حماية صحية شخصية، تتضمن كمامات وقفازات ومواد مطهرة، كما تلقوا دعما نفسيا.

وأكدت المنظمة الدولية، أنها ستستمر في توفير الدعم للمهاجرين خلال فترة الحجر الصحي في غانا، التي تمتد 14 يوما، وحتى بعد تلك الفترة، حيث ستقدم لهم المساعدات المتعلقة بإعادة الاندماج.

طلبات جديدة للعودة الطوعية

وقالت "صفاء مسيحلى"، المتحدث باسم المنظمة، إن النزاع المسلح ومرض كوفيد - 19 أثرا بشكل بالغ على حياة المهاجرين في ليبيا.

وأشارت إلى أن المنظمة تلقت العديد من الطلبات الجديدة لتوفير المساعدة على العودة الإنسانية الطوعية إلى الوطن خلال الأشهر الأخيرة.

ومن المقرر تسيير عدة رحلات أخرى لإعادة المهاجرين إلى أوطانهم، لكن من المرجح تأجيل الرحلة المقررة الأسبوع القادم لنقل المهاجرين إلى مالي.

يذكر أن برنامج العودة الطوعية، والذي بدأ في عام 2015، قد ساعد 1466 مهاجرا على العودة إلى بلادهم خلال الربع الأول من العام الحالي.

وأسهم البرنامج خلال العام الماضي في إعادة 9800 شخصا إلى 34 دولة في أفريقيا وآسيا. 

>>>> للمزيد: دراسة: البرنامج الأوروبي لإعادة مهاجرين من ليبيا إلى وطنهم ينتهك حقوق الإنسان

إلى ذلك، أثنى مكتب الأمم المتحدة في غانا على عمل الفرق الأممية في محاربة الإتجار بالبشر وقال في تغريدة على تويتر إن "العاملين في المجال الإنساني يقومون بجهد مضاعف لمواجهة الأوضاع، وخدمة  المحتاجين وبعث الأمل في نفوسهم". 

وعمم مسؤولو مكتب الأمم المتحدة في هذا البلد صورة لفريق من العاملين الإنسانيين، أرفقوها بتعليق قالوا فيه إنهم "يتوجهون إلى تجمع معرض للاستغلال من تجار البشر"، وأنه "يجب عليهم الوصول إليه ليكونوا شاهدين على ما يحصل ويتدخلوا لمحاربة الإتجار بالبشر".

 

للمزيد

Webpack App