صورة من الأرشيف من مخيم المهاجرين في موريا
صورة من الأرشيف من مخيم المهاجرين في موريا

دعا طبيب ألماني إلى ضرورة إخراج المهاجرين ذووي الاحتياجات الخاصة من مخيم اللاجئين على جزيرة ليسبسوس. وأكد الطبيب الذي زار المخيم مؤخرا على ضرورة توزيع هؤلاء المهاجرين على دول الاتحاد الأوروبي وأن ألمانيا يجب ان تمضي قدما في إخراج هؤلاء المهاجرين..

أكد تقرير صادر عن الطبيب الألماني غيرهارد ترابرت، أن آلاف الأشخاص المصابين بإعاقات خطيرة وجروح بسبب الحرب. يعيشون  في مخيم اللاجئين على جزيرة ليسبوس اليونانية. وحث الطبيب الألماني دول الاتحاد الأوروبي على إخراج هؤلاء المصابين مشيرا إلى ضرورة إيجاد برنامج "يتيح استقبال المهاجرين الضعفاء ذووي الاحتياجات الخاصة". وتأتي مطالبات الطبيب الألماني وهو رئيس جمعية "الفقر والصحة في ألمانيا، بعد زيارته الأخيرة لمخيم اللاجئين على جزيرة ليسبوس في شهر آب/أغسطس الحالي، لنقل مواد للعلاج والإغاثة.

ألمانيا: نقص في رعاية طالبي اللجوء ذووي الاحتياجات الخاصة

ودعا الطبيب الألماني إلى الإسراع في إخراج الحالات الأكثر خطورة من الجزيرة وتوزيعها على دول الاتحاد الأوروبي. إذ من غير الممكن تحسين صحة المهاجرين المتضررين بدون تقديم مساعدة طبية لهم.  علما أن قانون اللاجئين في الاتحاد الاوروبي ومعاهدة الأمم المتحدة لحقوق ذووي الاحتياجات الخاصة، يتعهدان بتقديم رعاية خاصة للمهاجرين ذووي الاحتياجات الخاصة. لكن وبحسب الطبيب الألماني، فإن المهاجرين على الجزين يفقتدون غلى الكثير من الرعاية الطبية. واشار الطبيب إلى أن معالجا من تشيلي فقط يقوم بمساعدة اللاجئين المصابين بالشلل أو بتر الأطراف.

وقال ترابيرت إن ألمانيا خاصة لديها واجب تجاه هؤلاء المهاجرين "أغنى دولة عليها أن تمضي قدما". في مخيم موريا على جزيرة ليسبوس يعيش حاليا 15 ألف لاجئ في ظروف مأساوية. علما أن المخيم مصمم لاستيعاب 3 آلاف شخص فقط:

د.ص (إي بي دي)

 


 

للمزيد