اليونان تعزز المراقبة على حدودها وتمد السياج الحدودي مع تركيا لمناطق أخرى لمنع عبور المهاجرين
اليونان تعزز المراقبة على حدودها وتمد السياج الحدودي مع تركيا لمناطق أخرى لمنع عبور المهاجرين

تحاول اليونان بكل الوسائل الممكنة منع المهاجرين من عبور حدودها مع تركيا ودخول البلاد. حيث أعلنت أنها ستوسع السياج الحدودي ليمتد إلى مناطق أخرى ويتجاوز طوله الـ 40 كيلو مترا. كما تحاول منع وصول قوارب المهاجرين أيضا إلى شواطئها.

أعلنت الحكومة اليونانية أنها ستمضي قدما في تنفيذ خطط لزيادة طول سياج من الإسمنت والأسلاك الشائكة أقامته عام 2012 على حدودها الشمالية مع تركيا لمنع المهاجرين من دخول البلاد.

وقال المتحدث باسم مجلس الوزراء ستيليوس بيتساس إن الحكومة اتخذت هذا القرار العام الجاري بعد أن حاول عشرات الآلاف من طالبي اللجوء دخول اليونان، الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، في أواخر فبراير/ شباط عندما قالت تركيا إنها لن تحاول منعهم من ذلك.

وقال بيتساس في إفادة صحفية يوم الاثنين (24 آب/ أغسطس 2020) إن المشروع الذي تتولى تنفيذه أربع شركات يونانية سيكتمل في غضون ثمانية أشهر بتكاليف تبلغ 63 مليون يورو.

وقال بيتساس دون الخوض في التفاصيل إن السياج سيمتد في مناطق أوصى بها الجيش والشرطة. وكان أعلن في مارس/ آذار أن السياج الذي يبلغ طوله حاليا 12٫5 كيلومتر سيزيد إلى 40 كيلومترا.

وكانت وزارة الدفاع اليونانية قد أعلنت في وقت سابق أنها تقيم حاجزا عائما لمنع المهاجرين من الوصول من الساحل التركي الى جزيرة ليسبوس. والمنطقة التي تم اختيارها للمشروع ستكون شمال شرق ليسبوس ويستخدمها مئات الآلاف من طالبي اللجوء الذين يحاولون دخول البلاد من تركيا المجاورة. ومن المقرر أن يتم إنجاز هذا الأمر حتى نهاية شهر (آب/ أغسطس). وسيبلغ طول الحاجز العائم 2٫7 كيلومتر وارتفاعه 1٫10 متر، وسيكلف نحو 500 ألف يورون حسب وزارة الدفاع اليونانية.

واليونان هي بوابة أوروبا بالنسبة للفارين من الصراعات في الشرق الأوسط وغيره ومر منها أكثر من مليون مهاجر عامي 2015 و2016.

ع.ج (رويترز)


 

للمزيد