ANSA / ماتيو سالفيني زعيم حزب الرابطة الإيطالي خلال بث حي على تطبيق فيسبوك من فالكونارا مارتيما.
ANSA / ماتيو سالفيني زعيم حزب الرابطة الإيطالي خلال بث حي على تطبيق فيسبوك من فالكونارا مارتيما.

أعلن زعيم حزب الرابطة وزير الداخلية الإيطالي السابق ماتيو سالفيني، أن حزبه يبحث في توجيه اتهامات للحكومة الإيطالية بتسهيل الهجرة غير الشرعية، مشيرا إلى أن قادة هذه الحكومة لاسيما المنتمين للحزب الديمقراطي وحركة خمس نجوم متواطئون مع تجار البشر، وأوضح سالفيني أن أكثر من 15 ألف مهاجر وصلوا إلى إيطاليا على الرغم من حالة الإغلاق الناجمة عن تفشي فيروس كوفيد - 19، ويتجولون بحرية في البلاد من دون ضوابط.

قال ماتيو سالفيني زعيم حزب الرابطة الإيطالي، خلال مسيرة في مارينا دي بيزا، إن حزبه يفكر في توجيه اتهامات للحكومة الحالية بتسهيل الهجرة غير الشرعية، وأشار إلى أن المحامين التابعين للحزب يبحثون في توجيه الاتهامات ضد قادة الحكومة الحاليين.

سالفيني: لماذا أنا الوحيد الذي يحاكم؟

ورد سالفيني، على هامش اجتماع "ريميني"، الذي نظمته الحركة الكاثوليكية للتواصل والحرية، على سؤال حول ما إذا كان ينوي حقا توجيه اتهامات للحكومة بتسهيل الهجرة غير الشرعية، قائلا "نعم، لقد وصلنا الآن إلى أكثر من 15 ألف وافد من المهاجرين، رغم حالة الإغلاق بسبب مرض كوفيد - 19".

ولفت إلى أن " الموانئ مفتوحة على مصراعيها، ومهاجرون غير شرعيين يفرون من الحجر الصحي، وهناك موظفون مصابون".

وشدد على أن "النقطة الساخنة في لامبيدوزا تنهار. ونحن نعد شكوى ضد الحكومة بسبب تشجيع الهجرة السرية والأوبئة. كفى، لا يمكننا التحمل بعد الآن".

وأضاف: "ليست حالة طوارئ اقتصادية فقط، لكنها حالة طوارئ صحية أيضا، فالإيطاليون يطبقون التباعد الاجتماعي، وتتم ملاحقتهم وتغريمهم، بينما عشرات المهاجرين غير الشرعيين الذين يتجولون في أنحاء إيطاليا من دون أي ضوابط".

وتابع سالفيني، "سأحاكم في غضون 43 يوما في كاتانيا، لأني أوقفت عمليات الوصول، وهناك سفينة تحمل 273 مهاجرا تتجول منذ عدة أيام بين لامبيدوزا وتراباني وأوغوستا، ورفض رؤساء بلديات الحزب الديمقراطي وحركة خمسة نجوم إنزالهم، وأنا أسأل نفسي: لماذا أنا الوحيد الذي يجب أن يحاكم"؟

ويشير سالفيني بذلك إلى سفينة الحجر الصحي "أوريليا"، التي كانت تقل 250 مهاجرا، ورفض رئيس بلدية تراباني رسوها في 21 آب / أغسطس الجاري، بينما وافق عمدة أوغوستا على السماح للسفينة بالرسو بعد أن رفض في البداية.

>>>> للمزيد:عودة الجدال في إيطاليا حول الهجرة بعد هرب مئات التونسيين من منشآت للحجر الصحي

حكومة متواطئة

ورأى وزير الداخلية السابق، أن "المشكلة تتمثل في هذه الحكومة المتواطئة في السلوك الإجرامي والجنائي، لأن 11 ألف مهاجر وصلوا منذ أشهر قليلة فقط، على الرغم من تفشي الفيروس وعملية الإغلاق، وهذا يعني أن هناك تواطؤا مع تجار البشر".

وأوضح أنه "لا يمكن مطالبة الإيطاليين باتخاذ الإجراءات الاحتياطية وانتهاج السلوك الصحي السليم واحترام الإغلاق وارتداء الكمامات الواقية، ثم تُفتح في الوقت نفسه الموانئ ويُترك آلاف المهاجرين يتجولون في إيطاليا من دون أي سيطرة، فهذا ليس عجزا".

وأكد أنه يعتقد "أن هناك متواطئين في الحكومة مع تجار البشر"، وأردف قائلا "سوف أحاكم في 3 تشرين الأول / أكتوبر المقبل لأني منعت الوافدين، واعتقد أن شخصا ما سيحاكم معي".

وحذر من أن "الحزب الديمقراطي وحركة خمسة نجوم يعملان على تحويل صقلية إلى مخيم للاجئين في أوروبا، مع وجود سفينة محملة بالمهاجرين غير الشرعيين المصابين بفيروس كورونا والذين تم إرسالهم بين لامبيدوزا وتراباني وأوغوستا".

وأردف أن "هذا الأمر يحدث هذه المرة دون أن يفكر أحد أبدا في اتهام الوزير أو رؤساء البلديات التابعين للحزب الديمقراطي وحركة خمسة نجوم"، قبل أن يختتم قائلا إن "قرار فتح الموانئ على مصراعيها هو قرار إجرامي".

 

للمزيد