وزير الداخلية الألماني هوزست زيهوفر يؤكد على التمسك بالقواعد المعمول بها ويرفض استقبال الولايات مزيدا من اللاجئين وفق حصص إضافية
وزير الداخلية الألماني هوزست زيهوفر يؤكد على التمسك بالقواعد المعمول بها ويرفض استقبال الولايات مزيدا من اللاجئين وفق حصص إضافية

أكد وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، تمسكه بالقواعد المعمول بها في ألمانيا بشأن استقبال اللاجئين رافضا اتخاذ ولايات القرار بمفردها واستقبالها لاجئين من اليونان بموجب حصص إضافية. وشدد زيهوفر على التنسيق والعمل الأوروبي المشترك في هذا الإطار.

حذر وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر من ارتفاع عدد اللاجئين نتيجة الحصص الإضافية لاستقبال اللاجئين من الجزر اليونانية. وقال "يجب ألا نقلل من شأن عامل الجذب الذي يمكن أن ينتج عن ذلك"، جاء ذلك في حوار مع صحيفة "اوغسبورغر ألغمانيه/ Augsburger Allgemeine" الألمانية نشرته اليوم الأربعاء (26 آب/ أغسطس 2020). وأضاف زيهوفر "إنني أؤيد بشدة" التحرك والتنسيق أوروبيا. وأشار إلى صعوبة عمليات الترحيل قائلا "إن من يصلون إلى أوروبا يحتاج ترحيلهم إلى جهد كبير لإعادتهم إلى بلادهم، حتى عندما لا يكون لهم الحق في الحصول على الحماية" أي حين يتم رفض طلب لجوئهم.

التمسك بالقواعد المعمول بها

وتأتي تصريحات زيهوفر هذه ردا على إعلان ولايتي برلين وتورينغن عن استعداهما لاستقبال  مزيد اللاجئين بموجب حصص إضافية من مخيمات جزر اليونانية المكتظة. وهو ما يرفضه زيهوفر، وقد عبر عن رفضه بالقول "توجد في ألمانيا ومنذ عقود عديدة قاعدة أساسية منصوص عليها في القانون، وهي أن الحكومة الاتحادية هي التي تقرر بشأن استقبال اللاجئين. وهذه القاعدة معمول بها في معظم دول العالم"، وأكد زيهوفر أنه متمسك بهذه القاعدة ولا يريد تغييرها. وأضاف "نحن نظهر الآن الإنسانية في العديد من الأماكن، لكن لدينا أسباب وجيهة لنتحرك بحذر في هذا المجال".

الاستعداد للحوار

وفي حواره مع الصحيفة لم يستعبد وزير الداخلية الألماني الحوار مع زملائه من وزراء داخلية الولايات، وقال "إذا عبر أحدهم عن رغبته في الحوار، لن أرفض ذلك. لكن سأسأل وزراء الداخلية هؤلاء الذين ينتمون للحزب الاشتراكي: هل تريدون المزيد من الهجرة؟"

وحسب تقرير لصحيفة "آوغسبورغر ألغماينه"، فقط خلال شهر آب/ أغسطس الجاري، ورغم القيود المفروضة على السفر وصل إلى ألمانيا نحو 8 آلاف لاجئ. وحذر زيهوفر من أن ارتفاع عدد اللاجئين من جديد سيؤثر على عملية اندماجهم وقبول وترحيب الناس بهم.

 ع.ج (ك ن أ، د ب أ)


 

للمزيد