ANSA / رجل إطفاء من وحدات قيادة مقاطعة تريستا أثناء القيام بعملية تفيتيش في المنطقة الحدودية بين إيطاليا وسلوفينيا. المصدر: أنسا / ماورو زوتشي.
ANSA / رجل إطفاء من وحدات قيادة مقاطعة تريستا أثناء القيام بعملية تفيتيش في المنطقة الحدودية بين إيطاليا وسلوفينيا. المصدر: أنسا / ماورو زوتشي.

أوقفت الشرطة الإيطالية، أكثر من 100 مهاجر يحملون جنسيات باكستان وسوريا والعراق خلال ثلاثة أيام فقط في إقليم فريولي فينسيا جوليا على الحدود مع سلوفينيا، بعد وصولهم عبر ممر البلقان، وسيخضع هؤلاء المهاجرون بعد إجراءات تحديد الهوية، للحجر الصحي الخاص بمرض كوفيد – 19. في الوقت نفسه عبر ماسيمليانو فيدريجا حاكم الإقليم عن دعمه لحاكم صقلية نيلو موسوميتشي بشأن الدعوة إلى تفكيك النقاط الساخنة ومراكز استقبال المهاجرين في الجزيرة.

ألقت شرطة الحدود الإيطالية القبض على أكثر من 100 مهاجر في فترة ثلاثة أيام، بين يومي الأحد والثلاثاء الماضيين، في مدينة "كارزو" في منطقة تريستا بإقليم فريولي جوليا فينيتسيا، على الحدود مع سلوفينيا شمال شرق البلاد.

ويحمل معظم هؤلاء المهاجرين الجنسية الباكستانية، ووصلوا إلى إيطاليا عبر ممر البلقان، ومن بينهم عدد من القاصرين، وبعض العائلات السورية والعراقية.

حاكم صقلية يدعو لتفكيك النقاط الساخنة

وأوقفت الشرطة، خلال يوم الأحد الفائت أكثر من 40 مهاجرا أثناء سيرهم باتجاه المدينة، كما أوقفت 40 آخرين في اليوم التالي، و21 غيرهم صباح الثلاثاء الماضي.

وسيخضع هؤلاء الأشخاص للحجر الصحي عقب إجراءات تحديد الهوية، بما يتماشى مع تدابير احتواء مرض كوفيد - 19، وذلك داخل منشآت تم تحديدها في البلاد.

صحيفة "غازيتينو" المحلية في منطقة شمال شرق إيطاليا نشرت في تغريدة عبر تويتر صورة لمهاجرين تحت مراقبة الشرطة. 

وقالت الصحيفة إن " تدفق المهاجرين على منطقة فريولي ــ فينيتسيا ــ جوليا، عبر طريق البلقان لا يتوقف، وأن الشرطة اعترضت 20 مهاجراً آخرين في المنطقة الحدودية على طريق البلقان التي يسلكها المهاجرون للوصول إلى إيطاليا.

ومن ناحية أخرى أعرب ماسيميليانو فيدريجا حاكم إقليم فريولي فينسيا جوليا وعضو حزب الرابطة، عن دعمه لحاكم صقلية نيلو موسوميتشي بشأن دعوته لتفكيك النقاط الساخنة ومراكز استقبال المهاجرين في الجزيرة.

وقال فيدريجا، إن "حاكم صقلية موسوميتشي قام بعمل جيد للغاية، وقراره كان نتيجة عدم استجابة الحكومة، ونحن في فريولي فينسيا جوليا نأسف لهذا الأمر".

وأضاف فيدريجا على هامش اجتماع عقد في تريستا، "نواصل منذ عدة أشهر الإبلاغ عن المشاكل، وأعرف أن المشكلات في صقلية أسوأ، فلديها أعداد كبيرة جدا من المهاجرين، والوضع هناك أكثر إثارة للقلق، لكن يوجد عندنا هنا في فريولي فينيتسيا جوليا، كما في مناطق أخرى أيضا مشكلات مماثلة ".

واستطرد قائلا "أسمع من حكام المناطق الأخرى التي تم نقل المهاجرين غير الشرعيين إليها، وأصبح الوضع فيها خارجا عن السيطرة، تصريحاتٍ تطالب الحكومة المركزية أن تتخذ إجراء ما، وإلا  فالحكومات الإقليمية ستمضي قدما بشأن الخيارات التي تهدف إلى حماية الصحة العامة".

>>>> للمزيد: عودة الجدال في إيطاليا حول الهجرة بعد هرب مئات التونسيين من منشآت للحجر الصحي

حزب الرابطة يكذب

وردّ السكرتير الإقليمي للحزب الديمقراطي "كريستيانو شورلي"، على تصريحات فيدريجا، بالقول إنه "مع هذه الرابطة، نحن في نهاية عمل السياسة وتراجع دورها ودور المؤسسات، فلا حل ولا خيار، لقد أصبحت السياسة مجرد لعبة لمن يكذب أكثر".

وتابع أن "هذه الرابطة لا تجد أي حل أبدا، ولا يمكنها تحمل أي مسؤولية، وهي تلقي اللوم دائما على الآخرين".

وأردف فيديريجا، "إنه لا ينبغي إغلاق النوادي الليلية، خاصة أن أعضاء مجالسها يذهبون إلى كرواتيا لقضاء العطلة، ويمكننا أن نرى من أين تأتي أحدث الإصابات، لكن من الواضح أنهم كطيور الببغاء يرددون فقط الحديث عن المهاجرين".

ولفت إلى أنهم "لم يتمكنوا خلال عامين ونصف من إدخال نظام قادر على التعامل مع حالات الطوارئ وضمان صحة الناس وأمنهم".

وأكد شورلي، أن "هذا المجلس الإقليمي لا يقدم لنا سوى الدعاية والعروض الإعلامية، وما زال المواطنون والشركات بانتظار نجاحه وتقديم بعض الحلول على الأقل".

 

للمزيد