تعويض معلمة لإيقافها عن العمل بسبب الحجاب
تعويض معلمة لإيقافها عن العمل بسبب الحجاب

قررت المحكمة الاتحادية المختصة بشؤون العمل تعويض معلمة مسلمة لوقفها عن العمل بسبب ارتدائها الحجاب. وفي حيثيات الحكم جاء أن الحظر الشامل لارتداء الحجاب المنصوص عليه في قانون الحياد المطبق في ولاية برلين ينتهك الدستور.

قالت المحكمة الاتحادية المختصة بشؤون العمل من مقرها في مدينة إيرفورت إن الحظر الشامل لارتداء الحجاب بالنسبة للمعلمات والمنصوص عليه في قانون الحياد المطبق في ولاية برلين ينتهك الدستور. وقالت متحدثة باسم المحكمة إنها رفضت اليوم (الخميس 27 آب/ أغسطس 2020) استئناف ولاية برلين ضد حكم المحكمة في الولاية والتي كانت منحت معلمة مسلمة حوالي 5159 يورو كتعويض في تشرين الثاني/نوفمبر 2018 لأنها أوقفت عن العمل بسبب ارتدائها الحجاب.

وقررت المحكمة الاتحادية المختصة بشؤون العمل أن القانون يعد تمييزاً ضد المرأة بسبب دينها ويجب تعديل الفقرة الثانية منه والتي تحظر على المعلمات في المدارس العامة في برلين ليس فقط ارتداء الحجاب ولكن أيضاً ارتداء الملابس والرموز الدينية كالصليب والقلنسوة اليهودية لكي تكون متوافقة مع الدستور.


وأفادت المتحدثة باسم المحكمة وأفادت المتحدثة باسم المحكمة إن الحظر العام والوقائي الذي يريد الحفاظ على السلم داخل المدارس ليس قانونياً، ويجب تحديد نقاط ملموسة للخطر الذي تمثله موجبات الحظر، مشيرة إلى أن اللائحة المطبقة حتى الآن تنتهك الحرية الدينية للمعلمين والمعلمات.

وكان قانون الحياد تسبب مراراً في جدل داخل تحالف الحكومة في ولاية برلين المكوّن من الاشتراكيين واليسار والخضر، وفي حين اعتبرت ساندرا سيرش المسؤولة عن التعليم في الولاية، والمنتمية إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أن القانون دستوري وموضوعي، فيما تبنى مسؤول العدالة بالولاية ديرك بيرنت من حزب الخضر وجهة النظر المعارضة.

م.م/ خ.س (د ب أ، أ ف ب)


 

للمزيد