سفينة لويز ميشيل التي رسم عليها ومولها الفنان "بانكسي". المصدر: رويترز
سفينة لويز ميشيل التي رسم عليها ومولها الفنان "بانكسي". المصدر: رويترز

سفينة استؤجرت سرا، مهمتها تنفيذ عمليات إنقاذ في المتوسط لمهاجرين قادمين من شمال أفريقيا باتجاه أوروبا. هذا ما كشفته صحيفة الغارديان مشيرة إلى أن من مول السفينة هو فنان الشارع ”بانكسي“، وأنها أنقذت أمس الخميس 89 مهاجرا، من بينهم نساء وأطفال.

في الـ18 من آب أغسطس، أبحرت سفينة "لويز ميشيل" (نسبة إلى نسوية فرنسية) سرا من ميناء بوريانا الإسباني بالقرب من فالنسيا، سعيا لإنقاذ المهاجرين القادمين من شمال أفريقيا على متن قوارب متهالكة.

وأنقذت "لويز ميشيل" يوم أمس 27/ أب أغسطس 89 مهاجرا، من بينهم 14 امرأة و أربعة أطفال، وتبحث حاليا عن ميناء آمن لإنزالهم أو نقلهم إلى سفينة تابعة لخفر السواحل الأوروبي، وفق صحيفة الغارديان.



وأضافت الصحيفة أن السفينة قدمت مساعدة إلى سفينة "سي ووتش 4"، وهي سفينة الإنقاذ الوحيدة الموجودة في المتوسط منذ منتصف أب/ أغسطس، والتي نفذت ثلاث عمليات إنقاذ هذا الأسبوع وأغاثت 200 مهاجر. ونشرت سفينة "سي ووتش 4" تغريدة قالت فيها ”سفينة برعاية بانكسي ورسمه، طاقمه فريق ذو خبرة من جميع أنحاء أوروبا، أمّنت عمليتي إنقاذ لسي ووتش 4 وأنقذت 89 شخصا بمفردها. نحن سعداء من حضور هذا التعزيز الوردي!“.


سفينة يمولها فنان ويقودها طاقم من الناشطين

الصحيفة أكدت أن فنان الشوارع ”بانكسي“ هو من يمول السفينة (بطول 31 متراً)، وأنه طلى جزء منها باللون الوردي، وطبع بضعة أعمال عليها، كصورة طفلة صغيرة تحمل عوامة نجاة على شكل قلب. 

وتقود السفينة، القبطان بيا كليمب التي أنقذت آلاف الأشخاص خلال السنوات الأخيرة، وقادت سفينة "سي ووتش 4"، والتي تعرضت إلى اتهامات من قبل القضاء الإيطالي بشأن "المساعدة في الهجرة غير الشرعية“. ويتألف باقي الطاقم من نحو عشرة أعضاء، وهم "نشطاء أوروبيون لديهم خبرة طويلة في البحث والإنقاذ البحري"، ويطلقون على أنفسهم  اسم "نشطاء مناهضون للعنصرية والفاشية"، وفق الغارديان.

القبطان بيا كليمب، أثناء حديث عن سياسة الاتحاد الأوروبي في مسألة الهجرة. المصدر: أليانس بيكتشرز

السفينة تحمل العلم الألماني، وكانت مملوكة من قبل الجمارك الفرنسية، حجمها أصغر من سفن المنظمات غير الحكومية إلا أنها أسرع، ما يسمح لها بتجاوز خفر السواحل الليبي.

وكان بانكسي أرسل في أيلول/سبتمبر 2019، رسالة إلى القبطان بيا قال فيها "مرحبا بيا، قرأت قصتك في الصحف.. أنا فنان من المملكة المتحدة وأنتجت بضعة أعمال تتحدث عن أزمة المهاجرين. من الواضح أنني لا أستطيع الاحتفاظ بأموال هذه الأعمال. هل يمكنك استخدامها لشراء قارب جديد أو شيء من هذا القبيل؟“

وتعتقد كليمب أن اختيار بانكسي لها يعود إلى موقفها السياسي المعادي للفاشية.

ومنذ بداية العام الجاري، لقى 500 مهاجر حتفهم غرقا في البحر الأبيض المتوسط، وتقول منظمة الهجرة إن الأرقام الحقيقية أعلى بكثير. وأول أمس 26 أب/أغسطس، لقى 45 شخصا، من بينهم خمسة أطفال، حتفهم إثر انفجار محرك قاربهم قبالة سواحل ليبيا، في حادث وصفته الأمم المتحدة بـ"الأكثر دموية" هذا العام.  

 

للمزيد