نقل المهاجرين من "لويز ميشيل" إلى "سي ووتش". الصورة: رويترز
نقل المهاجرين من "لويز ميشيل" إلى "سي ووتش". الصورة: رويترز

تولت سفينة "سي ووتش 4" إنقاذ من بقي على متن سفينة "لويز ميشيل" التي استأجرها فنان الغرافيتي الشهير "بانكسي" لإنقاذ المهاجرين من الغرق في البحر المتوسط، وبات على متنها حوالي 350 شخصا يتنظرون سماح السلطات الأوروبية لهم بالنزول في ميناء آمن.

استجابة لوضعها الحرج ونداء الاستغاثة الذي أطلقته سفينة الإنقاذ "لويز ميشيل" الممولة من فنان الغرافيتي الشهير "بانكسي"، غادر جميع المهاجرين الناجين السفينة الصغيرة، بعدما أجلت السلطات الإيطالية الأشخاص الأكثر ضعفا. واستقبلت سفينة "سي ووتش 4" الألمانية من تبقى، في ظل عدم تمكن سفن الإنقاذ من إنزال المهاجرين في ميناء أوروبي.

وكانت سفينة "لويز ميشيل" قد أنقذت 219 مهاجرا، بينهم نساء وأطفال، خلال عمليتين منفصلتين يوم الجمعة الماضي 28 آب/أغسطس. إلا أن هذا العدد الكبير من المهاجرين على متنها وسوء الأحوال الجوية، دفع السلطات الإيطالية للتدخل.

"نظرا لخطورة الوضع، أرسلت قوات خفر السواحل زورق دورية من لامبيدوزا حمل على متنه 49 شخصا من الفئات الأكثر ضعفا، بينهم 32 امرأة و13 طفلا"، وفقا لبيان خفر السواحل، كما تم إجلاء جثة مهاجر متوفى.

وكان قارب المهاجرين قد اتصل سابقا بمنصة "هاتف الإنذار" طلبا للمساعدة، ونبه ناشطو المنصة إضافة إلى طائرة المراقبة "مونبيرد" السلطات الأوروبية إلى وجود قارب في محنة. وأكد طاقم "لويز ميشيل" أن السلطات الإيطالية والمالطية كانت على علم بوجود السفينة، لكنها لم تستجب بالشكل المناسب، ما دفع المنظمات غير الحكومية للتدخل وإنقاذ المهاجرين.

"سي ووتش 4" تمد يد العون لـ"لويز ميشيل"

منظمة "سي ووتش" الألمانية التي تستأجر سفينة تحمل الاسم نفسه بالتعاون مع منظمة "أطباء بلا حدود"، كانت متواجدة أيضا في منطقة البحث والإنقاذ في البحر المتوسط، وأنقذت الخميس الماضي حوالي 200 مهاجر. ونظرا للوضع الحرج الذي كان يواجه المهاجرين على متن "لويز ميشيل"، شرعت السفينة الألمانية لمساعدتهم.



وأعلنت "سي ووتش 4" في تغريدة أنها تكفّلت بحوالى 150 شخصا إضافيا نقلتهم من "لويز ميشيل" مساء السبت، فباتت تقلّ حاليا 350 شخصا تقريبا.

"تجري عملية تقييم طبي" للأشخاص الذين تم نقلهم السبت في عيادة طبية على متن "سي ووتش 4"، وفقا لمنظمة "أطباء بلا حدود" التي أوضحت أن المهاجرين يتلقون الرعاية بسبب "حروق جراء الوقود وتجفاف الجسم وانخفاض حرارة الجسم وصدمات نفسية".

ولقي أكثر من 500 مهاجر في البحر حتفهم خلال عام 2020 فقط، فيما يقدر أن العدد الحقيقي للوفيات الناجمة عن الهجرة غير الشرعية في البحر المتوسط أعلى بكثير من هذا الرقم.

"افتحوا موانئكم الآن"

"تم إنقاذ 350 شخصاً من البحر في أقل من أسبوع. إنهم ينتظرون على متن سي ووتش 4 لتخصيص مكان آمن. لويز ميشيل لم يعد لديها ضيوف على متنها، لكن كفاح الناجين لم ينته بعد". وقال ناشطو السفينة في تغريدة "أوروبا، إن الاتفاقيات الدولية لسلامة الأرواح في البحر تلزمكم بتنفيذ عمليات الإنقاذ في البحر. افتحوا موانئكم الآن!".



وتبحر "سي ووتش 4" بالقرب من جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، بانتظار إذن السلطات لها بدخول الميناء وإنزال المهاجرين.

وتغلق السلطات الإيطالية والمالطية موانئها أمام قوارب المهاجرين وسفن الإنقاذ، بسبب جائحة كورونا. الأمر الذي تنتقده المنظمات الإنسانية بشدة وتصفه بأنه "ذريعة" تتخذها الدول الأوروبية للتخلص من مسؤولياتها تجاه إنقاذ الأرواح في المتوسط. ولطالما أثار ملف المهاجرين الخلاف بين الدول الأوروبية، لا سيما حيال تقاسم الوافدين وإعادة توطينهم في دول أوروبا الغربية والشمالية.

الفنان البريطاني "بانكسي" المجهول الهوية، قال في مقطع فيديو نُشر على الإنترنت أنه اشترى القارب، لأن "سلطات الاتحاد الأوروبي تتجاهل عمدا مكالمات الاستغاثة الواردة من خارج أوروبا"، ساخرا من السياسة الأوروبية بصورة لضابط شرطة نائما أمام جهاز كمبيوتر.



وتضامنا مع المهاجرين، أعلنت عمدة مدينة مرسيليا الساحلية ميشيل روبيرولا، استعدادها لفتح موانئها أمام سفن الإنقاذ، داعية الرئيس الفرنسي ماكرون والدولة الفرنسية "لتحمّل المسؤولية". وقال نائب العمدة بينوا بايانت إنه يريد من مرسيليا أن تساعد "المنبوذين وأولئك الذين يحتاجون إلى المساعدة. إذا طلبت Sea-Watch 4 ذلك، فسنفتح ميناءنا". ولكن لاستقبال سفينة، يجب أن يحصل ميناء مرسيليا الواقع تحت إشراف الدولة الفرنسية، على إذن منها.


 

للمزيد