كتب وزير الداخلية الألمانية هورست زيهوفر: "يتعين علينا قدر الإمكان البت على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي بشأن مَن يتضح معه أنه ليس بحاجة لحماية ويجب إعادته مباشرة". (صورة من الأرشيف)
كتب وزير الداخلية الألمانية هورست زيهوفر: "يتعين علينا قدر الإمكان البت على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي بشأن مَن يتضح معه أنه ليس بحاجة لحماية ويجب إعادته مباشرة". (صورة من الأرشيف)

دعا وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر لنهج سياسة هجرة منظمة ومحددة إلى بلاده، وذلك بعد خمسة أعوام من بدء ألمانيا سياسة استقبال اللاجئين تحت شعار "سننجح في المهمة". زيهوفر تحدث عن دور أوروبا في ملف الهجرة.

في مقال لصحيفة "بيلد أم زونتاغ" الألمانية الأسبوعية نشرته في عددها الصادر اليوم (الأحد 30 آب/ أغسطس 2020) كتب وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر: "يتعين علينا قدر الإمكان البت على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي بشأن مَن يتضح معه أنه ليس بحاجة لحماية ويجب إعادته مباشرة".

وتابع الوزير الألماني أن بلاده تعتزم الاستفادة من رئاستها لمجلس الاتحاد الأوروبي من أجل تحديد "المسار لحل أوروبي".

في الوقت ذاته أوضح زيهوفر أنه يعوّل على تعاون وثيق مع البلدان والمناطق التي ينحدر منها لاجئون، وأضاف في مقاله: "يجب تحسين ظروف الحياة محلياً، كي يتسنى للأشخاص إيجاد فرصة في موطنهم". وتابع أن أوروبا بحاجة أيضا لهجرة شرعية، وقال: "الذين يرغبون في العمل ويمكنهم إظهار أن لديهم القدرة على الحصول على وظيفة، يتعين عليهم القدوم بشكل قانوني دون إساءة استخدام الحق في اللجوء".

يذكر أن ألمانيا استقبلت أكثر من 1.1 مليون طالب لجوء خلال عامي 2015 و2016، ولا يزال هذا الموضوع يتسبب في إحداث شقاق في المجتمع الألماني حتى الآن.

وكان زيهوفر دعا بشكل متكرر لسياسة لجوء أوروبية وتوزيع عادل للاجئين على دول الاتحاد الأوروبي، إلا أن هذا المشروع لا يتم؛ نظراً لأن بعض دول الاتحاد الأوروبي التي قلما يصل إليها طالبو لجوء، تعارض منذ أعوام وضع آلية توزيع جديدة.

م.م/ م.س (د ب أ)


 

للمزيد