صورة من الأرشيف لمهاجرين عبر المتوسط
صورة من الأرشيف لمهاجرين عبر المتوسط

إغلاق الحدود ومحاربة مهربي البشر من بين أهم النقاط التي ركز عليها المستشار النمساوي سيباستيان كورتس للحد من الهجرة غير النظامية. كورتس أكد على أن سياسة اللجوء في الاتحاد الأوروبي ينبغي أن تركز على إيجاد آلية تحد من عمليات تهريب البشر أهم من البحث عن طريقة لتوزيع المهاجرين على دول الاتحاد الأوروبي

دعا المستشار النمساوي سيباستيان كورتس إلى ضرورة حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي. وأكد كورتس على أن ذلك من شأنه أن يساعد على مكافحة عمليات تهريب البشر "إن حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، يساعد على تخفيف محاولات الوصول إلى أوروبا، ويقلل حوادث الغرق ويغلق سوق التهريب"، حسبما أكد كورتس في حوار مع صحيفة "دي فيلت" الألمانية اليوم الثلاثاء (08أيلول/سبتمبر). وهو ما يساعد بدوره على "تخفيف الهجرة غير القانونية بشكل كبير".

أدركت  دول الاتحاد الأوروبي، أن سياسة الأبواب المفتوحة خاطئة تماما. وشدد رئيس الحكومة النمساوية على "استمرار قدوم المهاجرين الذين يصلون إلى إيطاليا لأسباب اقتصادية، مثل تونس وعلينا نحن دول الاتحاد الأوروبي ألا نسمح بذلك أيضا".

وشدد رئيس الحكومة النمساوية على أن "المزيد والمزيد من المهاجرين لأسباب اقتصادية يصلون إلى إيطاليا ، على سبيل المثال من تونس ، وعلينا نحن الاتحاد الأوروبي ألا نسمح بذلك أيضًا". لا ينبغي أن يكون السؤال هو كيفية توزيع.

 

وأشار كورتس إلى أنه من غير الصحيح البحث عن آلية لتوزيع المهاجرين على دول الاتحاد الأوروبي، بل ينبغي على دول الاتحاد البحث عن طرق للحد من عمليات تهريب البشر وإيقاف الهجرة غير النظامية عبر البحر".  وأشار كورتس إلى أن العديد من دول الاتحاد الأوروبي لا تريد استقبال المهاجرين غير الشرعيين. واستقبلت النمسا والسويد وألمانيا الحصة الأكبر من المهاجرين مقارنة بالبلدان الأوروبية الأخرى.


د.ص ( ك ن أ)

 

للمزيد