ANSA / مهاجر يرقد على سرير في مركز الاستقبال المؤقت في بيرا شمال غرب البوسنة. المصدر: إي بي إيه / زولتان بالوغ.
ANSA / مهاجر يرقد على سرير في مركز الاستقبال المؤقت في بيرا شمال غرب البوسنة. المصدر: إي بي إيه / زولتان بالوغ.

بدأت السلطات البوسنية إغلاق مركز لاستضافة المهاجرين في منطقة بيرا بالقرب من مدينة بيهاتش شمال غرب البلاد. ومن المقرر أن يتم نقل 500 شخص يعيشون في هذا المركز إلى مراكز أخرى في أنحاء البلاد، التي تستضيف حاليا نحو عشرة آلاف مهاجر، وتشهد زيادة كبيرة في عدد الوافدين عبر ممر البلقان.

بدأت عملية إغلاق مركز استضافة المهاجرين في منطقة بيرا قرب بيهاتش شمال غرب البوسنة والهرسك، على الحدود مع كرواتيا.

البوسنة تستضيف حاليا 10 آلاف مهاجر

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤولين محليين قولهم إن 500 مهاجر يعيشون في المركز سيتم نقلهم إلى مراكز أخرى في البلاد، التي شهدت زيادة كبيرة في عدد الوافدين عبر ممر البلقان.

بيتر فان دير آوفريرت، منسق شؤون الهجرة في غرب البلقان وممثل البوسنة والهرسك في سراييفو، نشر شريطا مصورا لإجلاء المهاجرين، وقال "تقوم الشرطة الآن في مركز إقامة المهاجرين في مخيم بيرا، بإخراج 100 مهاجر مسجلين هناك بهدف إحضارهم إلى مركز الإقامة في ليبا الذي تم تجاوز قدرته الاستيعابية بما يزيد بالفعل عن 150 مهاجرا".  

وأضاف الممثل الأممي بعد وصول المهاجرين إلى أحد المراكز التي توزعوا عليها قائلاً "أما الآن وقد جلبت الشرطة المهاجرين من مخيم بيرا إلى مخيمات بيهاتش وليبا، فإن الشركاء هناك لا يمكنهم استقبالهم".

وأكد المسؤول الأممي أنه "يوجد في مخيم ليبا بالفعل أكثر من 1100 مقيم، وهو لا يتسع لأكثر من 1000 شخص"، وتساءل "وماذا الآن؟ هذا ليس حلا لأحد".

وتصاعد التوتر خلال الأشهر القليلة الماضية في بيهاتش، وكذلك بالقرب من فيلكا كلادوشا، وذلك بعد أن اعترض السكان المحليون على عمليات السرقة والعنف التي قام بها المهاجرون، وفقا لتقارير محلية.

وتستضيف البوسنة والهرسك حاليا نحو عشرة آلاف مهاجر، يحاولون عبور الحدود الكرواتية بهدف مواصلة رحلتهم إلى أوروبا الغربية.

ولكن مع إغلاق صربيا والمجر حدودهما بأسوار، تجمع المهاجرون واللاجئون في البوسنة، كما ورد في مقال على موقع "بلقان إنسايت".

وأكد الموقع الإعلامي أنه "حتى داخل البوسنة، وجد اللاجئون والمهاجرون أنفسهم عالقين بسبب القيود الجديدة التي فرضتها البلاد على حريتهم في التنقل". 

>>>> للمزيد: الاتحاد الأوروبي يهدد البوسنة بقطع المساعدات المخصصة لمراكز استقبال المهاجرين

محاولات لوقف تدفق المهاجرين

ويحاول المسؤولون المحليون وقف تدفق المهاجرين الوافدين عبر ممر البلقان، حيث تم يوم الإثنين الماضي توقيف حافلة مكتظة بالركاب، كانت تقل نحو 100 مهاجر معظمهم من الأفغان والباكستانيين، وذلك على الطريق السريع الذي يربط العاصمة الكرواتية زغرب ومدينة رييكا، حسبما ذكرت صحيفة "نوفي ليست" اليومية التي تصدر في رييكا.

وأوضحت الصحيفة، أن الحافلة كانت في طريقها إلى سلوفينيا، وهي دولة بعكس كرواتيا عضو في اتفاقية منطقة شنغن.

وألقت الشرطة الكرواتية القبض على سائق الحافلة بتهمة تهريب البشر، وهو كرواتي يبلغ 65 عاما وليس له سجل إجرامي، ولم يكن يحمل ترخيص قيادة.

ومن المرجح أن المشتبه به قام بالتقاط المهاجرين من مكان قرب دوني لاباتس، التي لا تبعد كثيرا عن الحدود مع البوسنة، وحصل على مبلغ 5 آلاف يورو للقيام بالرحلة، وفقا لما ذكره مسؤولون.

وزعم المشتبه به عندما قامت الشرطة باستجوابه، أنه كان من المفترض أن ينقل 50 مهاجرا فقط، إلا أنه وجد هناك 93 شخصا في الانتظار.

وقام السائق بحشر ثمانية مهاجرين في صندوق السيارة، بينما طُلِب من الآخرين التظاهر بأنهم سائحون يزورون كرواتيا.

وأوضح السائق المحتجز حاليا في رييكا أنه وافق على نقل المهاجرين بشكل غير قانوني لأنه كان بحاجة ماسة للمال، من أجل شراء قبر لأحد أفراد أسرته.

 

للمزيد