شخص يرتدي كمامة عند بوابة مخيم مالاكاسا في اليونان. المصدر: رويترز
شخص يرتدي كمامة عند بوابة مخيم مالاكاسا في اليونان. المصدر: رويترز

قررت الحكومة اليونانية فرض "حجر صحي تام" حتى 21 أيلول/سبتمبر الجاري، على ثلاثة مخيمات للمهاجرين قرب العاصمة أثينا، بعد الكشف عن حالات مصابة بفيروس كورونا.

أعلنت السلطات اليونانية في بيان "فرض حجر صحي تام على مخيمات مالاكاسا وشيستو وإليوناس (شمال وغرب أثينا)" قرب العاصمة، حتى 21 أيلول/سبتمبر على الأقل.

وعلى الجزر اليونانية، سجلت الأسبوع الماضي السلطات أول إصابة في مخيم موريا الرئيسي على جزيرة ليسبوس، حيث يقيم أكثر من 12 ألف شخص، أي أكثر من قدرته الاستيعابية بأربع مرات. ولطالما حذرت الجمعيات المحلية من سوء الأوضاع المعيشية في المخيم واستحالة تطبيق التباعد الاجتماعي والإجراءات الصحية الأساسية فيه بسبب الاكتظاظ.

وبعد إجراء 1600 فحص لكشف الإصابة، ظهرت 17 حالة إيجابية على الأقل في موريا، الذي نشب فيه حريق هائل مساء أمس. والأسبوع الماضي وضع مخيم موريا ومخيمان آخران في اليونان في الحجر الصحي لمدة 15 يوما.



ودعا اتحاد الأطباء في ليسبوس إلى تعزيز الفرق الطبية في الجزيرة التي تفتقر إلى وحدات العناية المركزة، ما يعني نقل المرضى الذين يعانون من وضع حرج إلى أثينا.

ودعا الاتحاد أيضا إلى "الإسراع في تشغيل مستشفى يضم 62 سريرا قدمته مؤخرا لليسبوس الحكومة الهولندية، ونقل الأشخاص المعرضين خارج مخيم موريا"، وفقا لبيان نشر على موقع "ستونيسي" الإعلامي المحلي.

ومنذ منتصف آذار/مارس، فرضت إجراءات صارمة للتنقل في مخيمات المهاجرين، رغم الانتقادات التي وجهتها منظمات غير حكومية معتبرة أن قرار إغلاق المخيمات "تمييزي"، في حين رفعت الحكومة الحجر الصحي في البلاد مطلع أيار/مايو الماضي.

ولم تتأثر اليونان بشدة مثل باقي الدول الأوروبية الأخرى بالجائحة، حيث سجلت 289 وفاة بفيروس كورونا، فيما لم يتم تسجيل أي وفيات حتى الآن في المخيمات.

 

للمزيد