DW/P. Kouparanis | متظاهرون في برلين يحملون لافتة مكتوب عليها: "أخلوا مركز الإيواء (موريا) واستقبلوا (اللاجئين) الآن!"
DW/P. Kouparanis | متظاهرون في برلين يحملون لافتة مكتوب عليها: "أخلوا مركز الإيواء (موريا) واستقبلوا (اللاجئين) الآن!"

تظاهر عدة آلاف في برلين ومدن ألمانية أخرى مطالبين ألمانيا والاتحاد الأوروبي باستقبال اللاجئين من مخيم موريا باليونان، وذلك عقب اندلاع حريق بالمخيم خلال احتجاجات نظمها لاجئون رفضوا عزل أنفسهم عقب ثبوت إصابتهم بكورونا.

خرج متظاهرون إلى شوارع عدة مدن ألمانية الأربعاء (التاسع من أيلول/سبتمبر) لحث ألمانيا والاتحاد الأوروبي على استقبال اللاجئينالذين تم إنقاذهم بعد أن دمّرحريق مخيم موريا للاجئين الواقع في جزيرة ليسبوس اليونانية بشكل كامل تقريباً.

وقالت الشرطة إن حوالي ثلاثة آلاف شخص شاركوا في فعالية ببرلين مساء الأربعاء، بينما تردد أن 1800 شخص تجمعوا في لايبزيغ، وأكثر من 1200 فيهامبورغ و300 في فرانكفورت. ودعا المتظاهرون إلى الإخلاء الفوري لجميع المخيمات في الجزر اليونانية وطالبوا دول الاتحاد الأوروبي باستقبال اللاجئين.

وقالت منظمة مساعدة اللاجئين الألمانية "زيبروكه" إنه سيتعين على الدول الأعضاء كل على حدة أن تأخذ زمام المبادرة لأن الحل الأوروبي ليس في الأفق. ويقول مسؤولون أوروبيون إن مصير نحو 12 ألفاًو600 مهاجر أصبحوا مشردين الآن من مخيم موريا، يحتاج إلى التعامل معه كأولوية قصوى.

وسبب الحريق الضخم دماراًشبه كامل للمخيم وفق تصريحات مسؤولي السلامة من الحرائق لقناة "إي آر تي" التلفزيونية الحكومية أمس الأربعاء.

وكانت رياح قوية بسرعة 60 كيلومتراَفي الساعة قد تسببت في تأجيج الحرائق. وأفادت منظمات إغاثية ومتطوعون في الموقع بأن بعض مسارات الهروب للأشخاص قطعتها ألسنة اللهب والأدخنة.




وذكرت الحكومة أنه تم السيطرة على الحريق الليلة الماضية بشكل كامل بحلول صباح هذا اليوم ولم يتم تسجيل وفيات.

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس إن الحادث أظهر أن الوضع في جزيرة ليسبوس لا يمكن تحمله وأن اليونان بحاجة إلى مساعدة حلفائها في الاتحاد الأوروبي في إدارة الوضع. وقال في بيان بثته قناة (إي آر تي) "إنها مسألة صحة عامة، ومسألة إنسانية، لكنها مسألة أمن قومي أيضاً".

وقال جيورجوس كوموتساكوس، نائب وزير الهجرة اليوناني، إن الحريق اندلع خلال احتجاجات نظمها المهاجرون الذين لم يرغبوا في عزل أنفسهم بعد أن ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا.

ومازال سبب الحرائق غير واضح. وتحدث بعض سكان المخيم عن حريق متعمد من قبل سكان الجزيرة، بينما ذكرت تقارير أخرى عن أن المهاجرين أشعلوا الحرائق بأنفسهم ثم عرقلوا عمل إدارة الإطفاء.

ع.ج.م/م.ع.ح (د ب أ)

 

للمزيد