عائلات ضحايا المهاجرين في مقاطعة ها تنه في فيتنام. المصدر: رويترز
عائلات ضحايا المهاجرين في مقاطعة ها تنه في فيتنام. المصدر: رويترز

حُكم على سبعة أشخاص أمس الاثنين 14 أيلول/سبتمبر في فيتنام بالسجن، بتهمة ضلوعهم بعملية التهريب التي أودت بحياة 39 مهاجرا فيتناميا، عثر عليهم في شاحنة مبردة في المملكة المتحدة العام الماضي.

حكمت محكمة فيتنامية في مقاطعة ها تنه (وسط) على أربعة فيتناميين تتراوح أعمارهم بين 26 و36، بالسجن لمدة تتراوح بين سنتين ونصف وسبع سنوات ونصف، بعدما أدينوا بالمشاركة في تنظيم عملية تهريب مهاجرين إلى المملكة المتحدة، راح ضحيتها 39 شخصا.

وحُكم على ثلاثة آخرين بالسجن مع وقف التنفيذ.



وتلك هي الإدانة الأولى من نوعها في هذه المأساة، التي سلطت الضوء على مخاطر الهجرة غير الشرعية واستغلال المهاجرين، فغالبا ما ينتهي بهم الأمر كعاملين في صالونات تجميل أو في مزارع القنب غير القانونية في المملكة المتحدة.

في 23 تشرين أول/أكتوبر 2019، عثرت السلطات البريطانية على جثث 31 رجلا و8 نساء، بينهم فتاتان تبلغان من العمر 15 عاما، مكدسين داخل شاحنة في منطقة غرايز الصناعية شرق لندن.

وفي المملكة المتحدة، وجهت اتهامات إلى العديد من الأشخاص، بمن فيهم سائق الشاحنة المبردة موريس روبنسون، والأيرلندي رونان هيوز، للاشتباهه في تنظيمه حركة السائقين. وفي 28 آب/أغسطس، أقروا بارتكابهم جريمة القتل العمد.

ووجهت اتهامات إلى 13 مشتبها بهم في فرنسا، و13 آخرين في بلجيكا.

وجاء العديد من ضحايا هذه المأساة من منطقة فقيرة في وسط فيتنام، يكسب سكانها رزقهم بالعمل في صيد الأسماك والزراعة والصناعة. وتستدين العائلات آلاف الدولارات لإرسال أحد أفرادها إلى المملكة المتحدة بشكل غير شرعي، على أمل إيجاد عمل مربح هناك.

 

للمزيد