My life
My life

يعتبر تطبيق "مشروع حياتي" حلا تكنولوجيا لتمكين القاصرين في المرافق التعليمية من تخزين المستندات والوثائق، وتسجيل التعاقدات القائمة والمواعيد النهائية، وكذلك يسهل تبادل المعلومات مع المعلمين والمرافق التربوية.


تم تطوير أحد التطبيقات المخصصة للقاصرين الذين يواظبون على برامج تعليمية بالمؤسسات التربوية بهدف تخزين المعلومات الخاصة بهم على التليفونات الذكية ( سمارت فون ) مثل المواعيد والجداول، بالإضافة إلى إنجازاتهم الشخصية. ويسمي التطبيق " مشروع حياتي" وتم تطويره بواسطة جمعية " إيثيكا". وتعمل الجمعية مع القاصرين الأجانب الذين لا يصحبهم ذووهم في إيطاليا، وقامت الجمعية باختراع هذا التطبيق بدعم من منطقة لاتسيو الإيطالية.


وقالت ريتا فيزيني مستشارة السياسات الاجتماعي بالمنطقة أثناء عرض التطبيق في روما: " يقدم تطبيق حياتي أداة مفيدة فعليا في مجال الابتكار التكنولوجي ولكن الأهم من ذلك كله، أنه يشجع الابتكار في وضع السياسات الاجتماعية ''. ويمكن للقاصرين تخزين ملفاتهم الشخصية على التطبيق مثل تصاريح الإقامة، والشهادات الصحية واستمارات التدريب.


التكنولوجيات الجديدة في خدمة القاصرين


ويقول رئيس جمعية ايثيكا سيلفاتور انجيو عن التطبيق: '' إنه أداة يفترض أنها مخصصة للرفع من قدرات هذه الشريحة على حفظ كافة مستنداتهم في جيوبهم ". وأضاف انجيو أن برنامج حياتي يساعد القاصرين " على المحافظة على ما يحتاجونه ومتابعة تاريخ انتهاء صلاحية الوثائق "، "ويعلمهم كيف يكونون مسؤولين على أنفسهم".


ويؤكد سيلفاتور انجيو أن هذا التطبيق بالنسبة لمستعمليه هو أداة تسهل الحصول على مستوى غير مسبوق من المعلومات حول كل شيء خاص بالشباب، "وهو يمنح المعلمين أيضا كما كبيرا من المعرفة التي تمكنهم من ممارسة دورهم على مستويات مختلفة وأكثر عمقا من المعرفة.


اداة لتحمل المسئولية


ويقول حسن الصبي كردي الذي يبلغ من العمر 15 سنة والذي قدم من تركيا إلى إيطاليا أنه يرى أن هذا التطبيق يعتبر فعالا. ويضيف: " في مرات كثيرة خلال فترة إقامتي مع الاسرة المضيفة، لم يلاحظ أحد انتهاء صلاحية مستنداتي، وهذا كان يسبب لي الكثير من المشاكل، وأضاف قائلا: " هذا التطبيق يعتبر أداة مفيدة لتجنب مشاكل كثيرة وهو يجعل الشباب يتعودون على تحمل المسؤوليات بأنفسهم.


© ANSA مهاجر نيوز

 

للمزيد