المستشار النمساوي سيباستيان كوتز
المستشار النمساوي سيباستيان كوتز

تستعد المفوضية الأوروبية لتقديم مشروع ميثاق جديد لتنظيم شؤون الهجرة واللجوء في الاتحاد الأوروبي. نقاط عدة سيتم طرحها في المشروع الجديد من بينها تزويع طالبي اللجوء في أوروبا، لكن المستشار النمساوي سيبستيان كورتز غير متفائل بخصوص توزيع اللاجئين.

أكد المستشار النمساوي سيباستيان كورتز أمس الثلاثاء (23 سبتمبر/أيلول) أن توزيع طالبي اللجوء إلى أوروبا على دول الاتحاد "لن ينجح"، وذلك في مقابلة حصرية أجرتها معه وكالة فرانس برس عشية تقديم المفوضية الأوروبية مشروع ميثاق جديد لتنظيم شؤون الهجرة واللجوء.

 وقال المستشار النمساوي "نعتقد أن التوزيع في أوروبا قد فشل وأن دولا عدة ترفضه"، مشيرا إلى دول أوروبا الوسطى الرافضة لاستقبال مهاجرين وصلوا إلى اليونان وإيطاليا.

 وتابع المستشار المحافظ "لن ينجح الأمر بهذه الطريقة، بل بحماية أفضل للحدود الخارجية، والتصدّي معاً لمهرّبي البشر، والمساعدة الميدانية".

 والأسبوع الماضي أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين أنها تعتزم إلغاء "إجراء دبلن" الذي يفرض على أول بلد يدخله المهاجر النظر في طلب اللجوء.


 وأكدت أن تعزيز الجهود على المستوى إدارة الاتحاد الأوروبي يجب أن يقابَل بالمثل على مستوى الدول الأعضاء.

 وعلى الصعيد الاقتصادي، عارضت النمسا خطة تعاف أوروبية اقترحتها فرنسا وألمانيا، وهي شكّلت مع هولندا والسويد والدنمارك مجموعة أطلقت عليها تسمية الدول "المتقشفة" وصفها الرئيس الفرنسي بأنها "أنانية".

 وفي نهاية المطاف وافقت فيينا على الخطة بعد مفاوضات انتزعت فيها تخفيض مساهمتها. وقال كورتز "ليس المقصود أن تكون ضد أيّ كان، لكنّ الاتحاد الأوروبي لا يقتصر على ألمانيا وفرنسا، وهذا أمر جيّد".

 وتابع المستشار النمساوي "ألمانيا وفرنسا أقوى وأكبر دولتين، لذا لديهما مطامح للإدارة، لكن هناك دولا أخرى قادرة على طرح أفكارها والسعي لتشكيل غالبية".


 

للمزيد