ANSA / أسر المهاجرين التونسيين المحتجزين في مدينة مليلية الإسبانية تردد شعارات خلال مظاهرة خارج السفارة الإسبانية في تونس، للمطالبة بإطلاق سراحهم. المصدر: إي بي إيه / محمد ميسارا / أنسا.
ANSA / أسر المهاجرين التونسيين المحتجزين في مدينة مليلية الإسبانية تردد شعارات خلال مظاهرة خارج السفارة الإسبانية في تونس، للمطالبة بإطلاق سراحهم. المصدر: إي بي إيه / محمد ميسارا / أنسا.

حث المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية الحكومة التونسية على اعتماد وتطبيق استراتيجية وطنية بشأن الهجرة. وشدد المنتدى على ضرورة الالتزام بتعاون متوازن يحترم الحقوق والحريات بين تونس من جانب، وأوروبا وإيطاليا من جانب آخر. كما دعا إلى إطلاع الرأي العام على تفاصيل الاتفاق التونسي - الإيطالي بشأن الهجرة، مشيرا إلى أن 2235 مهاجرا تونسيا وصلوا إلى إيطاليا خلال شهر آب / أغسطس الماضي وحده، ما يرفع العدد الإجمالي منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية الشهر المذكور إلى 7890 تونسيا.

بعث المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وهو منظمة غير حكومية، رسالة إلى البرلمان التونسي، طالبه فيها بحث الحكومة على تقديم تقرير حول "أدوات التعاون مع البرلمان الأوروبي ومع إيطاليا بشأن قضايا الهجرة"، وحثت الرسالة البرلمان التونسي على دعوة الحكومة إلى البحث في اعتماد استراتيجية وطنية بشأن الهجرة.

دعوة إلى تعاون ثنائي متوازن

وقالت المنظمة في بيان إنها تعتبر الرئيس مسؤولا سياسيا وأخلاقيا ودستوريا في حال استمرار نفس السياسة الخارجية، التي تتسم برؤية أوروبية وإيطالية أحادية الجانب، فيما يتعلق بمواجهة قضية الهجرة غير النظامية.

وشددت على ضرورة الالتزام بتعاون ثنائي متوازن يحترم الحقوق والحريات، ودعت إلى الشفافية في المفاوضات وإطلاع الرأي العام الوطني على تفاصيلها، مجددة رفضها الطرد القسري للمهاجرين والأساليب الأمنية لمواجهة الوضع.

وكانت الصحافة الإيطالية قد تداولت أنباء متكررة عن اتفاق تونسي - إيطالي جديد بشأن الهجرة غير النظامية، وموافقة تونس على استقبال أعداد مضاعفة من المرحلين.

وحول موضوع الهجرة غير النظامية من تونس إلى إيطاليا، كان وزير الخارجية الإيطالي قال في وقت سابق إنه "لطالما قلت إن الحل لا يحصل بالصراخ والشعارات لوقف نزول المهاجرين من تونس (على شواطئنا)، وإن الامر يحتاج إلى الدقة والحوار مع السلطات التونسية". وأكد أن "هذا هو ما تفعله الحكومة والنتائج قادمة".

>>>> للمزيد: الحكومة الإيطالية تبحث عن سفن مجهزة للحجر الصحي للمهاجرين

نحو 2235 مهاجرا تونسيا وصلوا إلى إيطاليا خلال شهر

وأوضح المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، نقلا عن الصحافة الإيطالية، أن الاتفاق بين إيطاليا وتونس تمت الموافقة عليه خلال زيارة وزيرة الداخلية الإيطالية لوتشيانا لامورغيزي إلى تونس في 27 تموز/ يوليو الماضي. وجرى تجديد تلك الموافقة من قبل الجانب التونسي خلال زيارة الوفد الأوروبي - الإيطالي للبلاد في 17 آب / أغسطس الفائت.

وأشارت المنظمة غير الحكومية إلى أن 2235 مهاجرا تونسيا وصلوا إلى السواحل الإيطالية خلال شهر آب / أغسطس الماضي، ليرتفع الإجمالي منذ مطلع 2020 وحتى نهاية شهر آب / أغسطس إلى 7890 تونسيا.

ووفقا لبيانات المنتدى، فإن 3614 مهاجرا تونسيا غير شرعي وصلوا إلى أوروبا خلال عام 2019، مقارنة بـ 5744 في العام 2018.

 

للمزيد

Webpack App