نيران الجحيم ـ تاريخ مخيم موريا 13
نيران الجحيم ـ تاريخ مخيم موريا 13

بعد مرور حوالي 20 يوما على حريق مخيم موريا الذي تسبب في دمار المخيم بأكلمه وتشريد قاطنيه، تعتزم اليونان نقل مئات اللاجئين إلى البر الرئيسي . ليس ذلك فسحب، بل حتى إن ألمانيا ستسقبل هذا الأسبوع 50 طفلا قاصرا بدون ذوويه، نقل الأطفال سيتم على مرحلتين.

تعتزم اليونان نقل أكثر من 700 لاجئ من جزيرة ليسبوس والمخيم الذي دمره حريق على الجزيرة إلى البر الرئيسي اليوم الاثنين (28 سبتمبر/أيلول). وأفادت محطة "إي آر تي" الحكومية بأن اللاجئين، الذين من المقرر أن يستقلوا عبارة لنقلهم في المساء، حصلوا على حق اللجوء في اليونان. وأضاف التقرير أن اليونان تخطط لنقل 2300 لاجئ حاصلين على حق اللجوء إلى البر الرئيسي خلال الأيام القادمة، على الأرجح يومي الخميس والاثنين المقبلين. وكان وزير الهجرة نوتيس ميتاراكيس قد أعلن في وقت سابق عن خطط لإخلاء مخيم كارا تيبي، حيث تم توفير مأوى مؤقت لعشرة آلاف شخص بعد الحريق في مخيم موريا. وجاء الحريق الذي اندلع في مخيم موريا في وقت سابق من هذا الشهر قد تسبب في ترك أكثر من 12 ألف من اللاجئين والمهاجرين دون مأوى.

أول وفاة بفيروس كورونا بمخيم للاجئين في اليونان

وقالت وزارة الداخلية الألمانية الأحد (27 أيلول/سبتمبر) إن من المقرر أن يتوجه إلى البلاد في وقت لاحق من هذا الأسبوع أول 50 لاجئا من أصل 150 لاجئا من القصر غير المصحوبين بذويهم قادمين من مخيم موريا للاجئين المدمر في جزيرة ليسبوس اليونانية. كما من المتوقع أن يسافر مع المجموعة 20 طفلا آخر يحتاجون إلى علاج طبي إلى جانب أسرهم المقربين، حيث من المتوقع أن يصل عدد أفراد المجموعة في المجمل إلى أكثر من 140 شخصا. ووفقا للمخطط الحالي، سوف يصلون إلى ألمانيا يوم الأربعاء المقبل. وكان قد احترق مخيم اللاجئين في جزيرة ليسبوس بالكامل تقريبا في وقت سابق من هذا الشهر، تاركا آلاف الأشخاص في الجزيرة بلا مأوى تماما. وتم جلب حوالي 400 قاصر غير مصحوبين بذويهم إلى بر اليونان الرئيسي في أعقاب الحريق، الذي تعتقد السلطات أنه قد تم إشعاله من جانب مهاجرين يعيشون بالمخيم.

د.ص ( د ب أ)

 

للمزيد