طالبو لجوء شمال باريس. أرشيف/مهدي شبيل
طالبو لجوء شمال باريس. أرشيف/مهدي شبيل

كشف مشروع الميزانية المالية في فرنسا للعام القادم، تخصيص أكثر من 35 مليون يورو إضافية لبرامج "الهجرة واللجوء والاندماج". وسيتيح هذا المبلغ إمكانية إنشاء 4 آلاف مكان إضافي في مراكز استقبال طالبي اللجوء.

قررت الحكومة الفرنسية زيادة الميزانية المخصصة "للهجرة واللجوء والاندماج" بنسبة 2% في العام القادم، مع تخصيص موارد إضافية بشكل أساسي لإنشاء أماكن إقامة لطالبي اللجوء، وفقا لمشروع ميزانية 2021 الذي تم الكشف عنه اليوم الاثنين.

"تمثل رعاية طالبي اللجوء ما يقرب من ثلثي اعتمادات المهمة"، والتي تم تخصيص 1.85 مليار يورو لها الآن، بزيادة طفيفة لعام 2021، مقارنة مع الزيادات الكبيرة التي شهدتها أعوام 2018 (+22%)، 2019 (+12%) و2020 (8%)، حسبما ورد في مشروع قانون المالية (PLF) الذي اعتمده مجلس الوزراء.

وسيتيح مبلغ 37 مليون يورو الإضافي إمكانية "تمويل إنشاء 4000 مكان إقامة جديد لطالبي اللجوء"، من أجل "تحسين التوجيه (...) بين مختلف المناطق"، وهي الصعوبة الرئيسية التي تؤدي إلى ترك العديد من المهاجرين نظام الرعاية المخصص لهم.


وبالتالي، سيتم إنشاء ما مجموعه 3000 مكان في مراكز الاستقبال لطالبي اللجوء (CADA) الذين ينتظرون ردا من السلطات، وألف مكان آخر في مراكز الاستقبال والتوجيه (CAES) التي تدرس وضع المهاجر من أجل توجيهه وفقا لوضعه الإداري. وذلك من أجل "الحد من التوترات الملحوظة في المناطق التي تواجه التدفقات الأكثر أهمية"، لا سيما منطقة باريس وضواحيها (إيل دو فرانس).

ويعاني طالبو اللجوء وحتى اللاجئين من مشكلة إيجاد سكن خاصة في العاصمة باريس. ولطالما استنكرت الجمعيات الإنسانية الظروف المعيشية للمهاجرين في شمال باريس، وتطالب الدولة باستمرار بحلول إقامة طويلة الأمد لهؤلاء الأشخاص.

بالإضافة إلى هذه الأماكن البالغ عددها 4000 مكان، سيتم أيضا تمويل 2000 مكان آخر مؤقتا "في سياق الأزمة الصحية"، كما يؤكد مشروع قانون المالية. من ضمنها 1500 ضمن برنامج العودة "الطوعية" الذي يقدم الدعم للأجنبي غير الشرعي من أجل العودة إلى بلده الأصلي مقابل مبلغ من المال.

 

للمزيد