عنصر دورية أمنية على الحدود المشتركة بين إيطاليا وسلوفينيا. الصورة: دانا البوز
عنصر دورية أمنية على الحدود المشتركة بين إيطاليا وسلوفينيا. الصورة: دانا البوز

أعلنت سلوفينيا عن توقيف أكثر من 100 مهاجر مساء الأحد الماضي، كانوا يحاولون عبور حدود البلاد مع كرواتيا باتجاه دول الاتحاد الأوروبي. وحذرت السلطات من ارتفاع ملحوظ بأنشطة شبكات التهريب، واصفة إياها بأنها "تشهد ذروة في الوقت الحالي".

قالت الشرطة السلوفينية أمس الإثنين إن دوريات تابعة لها تمكنت من توقيف أكثر من 100 مهاجر في ليلة واحدة، كانوا يحاولون عبور الحدود قادمين من كرواتيا.

ووفقا لبيان الشرطة، فإن معظم هؤلاء المهاجرين هم من باكستان وبانغلادش، وستتم على الأرجح إعادتهم إلى كرواتيا.

أنيتا ليسكوفيتش، الناطقة باسم الشرطة السلوفينية، قالت لوكالة الأنباء الفرنسية "تم توقيف 113 مهاجرا غير شرعي مساء الأحد في نقاط متعددة عند الحدود"، بالقرب من قرية إليرسكا بيتريشا، على الحدود الجنوبة مع كرواتيا.

وكان عمدة البلدة، إميل روجيش، قد صرح في وقت سابق لوسائل إعلام محلية، أن أعداد محاولات المهاجرين عبور الحدود من تلك المنطقة قد ارتفعت بشكل كبير خلال الأسابيع الماضية.

وكانت الشرطة قد أوقفت 30 مهاجرا آخرين بالقرب من البلدة الحدودية خلال عطلة نهاية الأسبوع، إضافة إلى اكتشاف 34 مهاجرا كانوا على متن شاحنة يقودها مواطن بلجيكي شمال شرق العاصمة ليوبلانا.

وزير الداخلية السلوفيني ألس هويس، قال خلال مؤتمر صحفي الإثنين "هذه الحوادث تدل على ازدهار أنشطة شبكات تهريب البشر".

وأضاف أن أكثر من 100 شخص موقوفون حاليا في السجون السلوفينية بتهمة تهريب البشر، موضحا أن سوق التهريب تشهد ذروة في الوقت الحالي.

وسجلت السلطات السلوفينية خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي 10,223 محاولة عبور للحدود من قبل المهاجرين.

وعلى الرغم من الأثر الذي تركته جائحة كورونا على مثل تلك الأنشطة مطلع العام الحالي، إلا أن الأرقام تظهر زيادة بنسبة 3,3% بمحاولات عبور الحدود، مقارنة بالفترة نفسها من العام 2019.

ووفقا لمعطيات الشرطة، فإن معظم المهاجرين الذين تم اعتراضهم على الحدود قادمون من المغرب وباكستان.

 

للمزيد