قارب مهاجرين في بحر المانش. المصدر: جمعية المنقذين في البحر les SauveteursenMer
قارب مهاجرين في بحر المانش. المصدر: جمعية المنقذين في البحر les SauveteursenMer

أعلنت الداخلية البريطانية عن وصول العشرات من المهاجرين عبر المانش إلى سواحل البلاد. وهذه المرة الأولى التي تتمكن فيها قوارب المهاجرين من الوصول إلى البر الإنكليزي منذ أسبوع، حين تمكنت البحرية البريطانية من اعتراض 393 مهاجرا وصلوا على متن 26 قاربا مختلفا.

تمكن العشرات من المهاجرين من عبور المانش باتجاه السواحل البريطانية أمس الثلاثاء، على متن قوارب صغيرة.

وهذه المرة الأولى التي يتمكن فيها مهاجرون من الوصول إلى إنكلترا منذ أسبوع.

للمزيد>>> شمال فرنسا: تفكيك أكبر مخيمات كاليه وإجلاء مئات المهاجرين

أحد القوارب كان يحمل 13 مهاجرا، من بينهم صبيان مراهقان، وصل إلى شاطئ شيكسبير في دوفر، في حين رسى قارب آخر إلى الجنوب من تلك النقطة.

وكانت السلطات البريطانية قد أعلنت قبل أسبوع عن اعتراض 393 مهاجرا في مياهها الإقليمية، كانوا على متن 26 قاربا مختلفا.

ووفقا لبيان الداخلية البريطانية، فإن أكثر من 40 مهاجرا استغلوا الظروف المناخية الجيدة نسبيا، وقاموا باجتياز القناة المائية الأكثر إشغالا في العالم.

ويأتي وصول هذه الدفعة الجديدة وسط تقارير تتحدث عن اكتظاظ مراكز الاستقبال في مدينة كنت، التي أقيمت داخل ثكنات الجيش البريطاني، حيث يُجبر كل 20 مهاجرا على تقاسم غرفة واحدة وحمام واحد وبيت خلاء واحد، في ظل مخاوف من انتشار جائحة كورونا في صفوفهم.

"إعادة من لا تنطبق عليهم شروط اللجوء على الرغم من العقبات القانونية"

دان أو ماهوني، ضابط البحرية البريطانية الذي أسندت إليه مهمة مكافحة عبور قوارب المهاجرين غير الشرعيين بحر المانش، قال إن "عمليات العبور هذه ينظمها مجرمون يخاطرون بأرواح الناس من أجل المال".

وأضاف أن السلطات الفرنسية قامت بحجز أربعة قوارب أمس الثلاثاء وإيقاف 21 شخصا قبيل محاولتهم عبور المانش.

وأورد أوماهوني أنه تم اعتقال 179 شخصا منذ مطلع العام الجاري، بتهمة الضلوع بعمليات تهريب البشر، وقال "هؤلاء المهاجرين يغادرون فرنسا، وهي بلد آمن، حيث يجدر بطالبي اللجوء التقدم بطلباتهم بدل المخاطرة بحياتهم والقيام بهذه الرحلة".

وأكد أن بلاده تقوم "بإعادة كل من لا تنطبق عليهم شروط اللجوء في المملكة المتحدة، على الرغم من البنود الخاصة باتفاقية دبلن التي تمنع ذلك، إضافة إلى المعوقات القانونية".

 

للمزيد