المفوض السامي للأمم المتحدة يطلب باستقبال اللاجئين وعدم إغلاق الأبواب في وجههم حتى في ظل جائحة كورونا
المفوض السامي للأمم المتحدة يطلب باستقبال اللاجئين وعدم إغلاق الأبواب في وجههم حتى في ظل جائحة كورونا

دعا المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، دول العالم إلى عدم إغلاق أبوابها في جه اللاجئين ورفض استقبالهم بحجة مكافحة جائحة كورونا، حيث لا تعارض بين الأمرين ويمكن القيام بهما معا، حسب غراندي.

طالب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، دول العالم باستقبال من هم بحاجة للحماية، حتى في ظل جائحة كورونا. وأوضح غراندي أنه يجب عدم إغلاق الأبواب في وجه اللاجئين والملاحقين الباحثين عن الحماية رغم انتشار وباء كورونا حول العالم.

وأكد أمام اللجنة التنفيذية للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في جنيف يوم الاثنين (05 تشرين الأول/ أكتوبر 2020) أن المواقف المعادية للأجانب يجب ألا ترسم سياسة اللجوء وتسيطر عليها، وأضاف أن مكافحة جائحة كورونا وحماية اللاجئين يمكن القيام بهما معا.

وذكر المفوض السامي بمصير 27 لاجئا ومهاجرا الذين أنقذتهم ناقلة النفط "ميرسك إتيان" من الغرق في البحر المتوسط، حيث بقوا عالقين على متن الناقلة عدة أسابيع لأن الدول الأوروبية رفضت استقبالهم! وقال إنه كأوروبي يخجل من نفسه، لأن الأمر دام أكثر من شهر حتى تم إنزال هؤلاء المهاجرين في مرفأ أوروبي. حيث سمحت السلطات الإيطالية في شهر أيلول/ سبتمبر بمغادرة المهاجرين الناقلة واستقبالهم على جزيرة صقلية.

تجدر الإشارة إلى أن اللجنة التنفيذية هي أعلى هيئة مسؤولة عن اتخاذ وتنفيذ القرارات المتعلقة بعمل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ع.ج (epd)

 

للمزيد