صورة أرشيفية، محاولة رصد لمهاجرين يعبرون المانش. الحقوق محفوظة
صورة أرشيفية، محاولة رصد لمهاجرين يعبرون المانش. الحقوق محفوظة

تبحث وزارة الداخلية البريطانية، في استخدام شباك لمنع المهاجرين في قوارب صغيرة من عبور القناة الإنكليزية، وستكون تلك التقنية الأحدث في إجراءات الحد من الهجرة غير الشرعية، وفق صحيفة الغارديان البريطانية.

نقلا عن مقابلة أجرتها صحيفة ”ذا ديلي تلغراف the Daily Telegraph“ مع المسؤول في البحرية الملكية، دان أوماهوني، تبحث الداخلية البريطانية في إمكانية استخدام الشباك، لسد المراوح وإيقاف قوارب المهاجرين أثناء محاولتهم عبور مضيق دوفر ”من خلال الشباك يتم إيقاف المحرك على نحو آمن، يصعد بعدها المهاجرون على متن سفننا“ وتتم إعادتهم إلى فرنسا.

الغارديان أشارت إلى أن استخدام الشباك ستكون التقنية الأحدث التي تتم الموافقة عليها من قبل المسؤولين، وستستخدم إلى جانب وسائل أخرى مثل، إبقاء المهاجرين على متن عبّارات ومنصّات نفطية، وإرسال المهاجرين إلى جزيرة أسنسيون في جنوب المحيط الأطلسي بالإضافة إلى استخدام خراطيم المياه لخلق موجات تدفع قوارب المهاجرين إلى الخلف.

تقنية الشباك لم تستخدم بعد

وأكد أوماهوني، أن الشباك هي واحدة من الوسائل التي يمكن اتباعها في الأشهر المقبلة وأنها لم تستخدم بعد، موضحا سعي الحكومة والمسؤولين إلى إيجاد حلول لمشكلة تدفق المهاجرين. وأثناء المقابلة مع صحيفة "ديلي تلغراف"، كشف أوماهوني عن أربعة خطوات لمعاجلة تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى بريطانيا، منها استخدام وسائل التواصل الإجتماعي كوسيلة لوقف توافد المهاجرين من أفريقيا والشرق الأوسط إلى شمال فرنسا، وتقليل عدد طالبي اللجوء القادمين إلى المملكة المتحدة بالإضافة إلى منع دخول المهاجرين إلى الأراضي وإعادة صياغة نظام اللجوء البريطاني.

وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتل، قالت أثناء مؤتمر افتراضي لحزب المحافظين، إن نظام اللجوء البريطاني بحاجة إلى إصلاح ووعدت بقوانين جديدة تمنع دخول المهاجرين غير الشرعيين إلى المملكة المتحدة.

المنظمات الإنسانية والجمعيات في بريطانيا، اعترضت على هذه الممارسات، وقالت منظمة "صوت المهاجرين Migrant Voice" في تغريدة على تويتر، إن اقتراح استخدام الشباك ممكن لأن "وسائل الإعلام والسياسة لا تَعدُّ المهاجرين والمخاطرين بحياتهم، بشرا. هم أناس يبحثون عن مكان آمن للعيش ولو كانت فرنسا آمنة بالنسبة إليهم لبقوا هناك".


وكانت السلطات الفرنسية اعترضت 16 مهاجرا على متن قاربين، أثناء محاولتهم مغادرة المياه الفرنسية، فيما منعت 18 مهاجرا من مغادرة الشواطئ الفرنسية قبل صعودهم على متن القوارب لعبور القناة. ووصل أكثر من 7 آلاف مهاجر إلى السواحل البريطانية هذا العام وفق هيئة الإذاعة البريطانية.

 

للمزيد