إحدى رحلات إعادة التوطين التي تقوم بها مفوضية اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية من ليبيا. الصورة من حساب منظمة الهجرة على فيسبوك
إحدى رحلات إعادة التوطين التي تقوم بها مفوضية اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية من ليبيا. الصورة من حساب منظمة الهجرة على فيسبوك

بعد تعليقها بسبب الجائحة، قررت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الجمعة الماضي، استئناف عمليات "إعادة توطين" المهاجرين المتواجدين في ليبيا.

أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الجمعة الماضي 16/10/2020، استئناف الرحلات التي تأتي ضمن برنامج "إعادة التوطين" الخاص بالمهاجرين العالقين في ليبيا، إذ كان قد تم تعليق هذه الرحلات لمواجهة جائحة كورونا.

ووفقاً للمفوضية، نُقل 150 مهاجراً من ليبيا إلى النيجر يوم الخميس الماضي، وهم من أرتيريا والصومال والسودان وجنوب السودان، ومن بينهم 15 طفلاً. وأوضح بيان المفوضية أن هؤلاء المهاجرين وُضعوا قيد الحجر الصحي فور وصولهم إلى النيجر.

للمزيد >>>> ”كان يصرخ والموج يأخذه بعيدا عنا حتى غاب عن أعيننا“: قصة مهاجر عبر المتوسط على متن قارب مطاطي برفقة 84 شخصا

وطالبت كل من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة، أن يتم اعتبار ليبيا "ميناء غير آمن" للمهاجرين، في ظل الحرب والفوضى التي تقسم البلاد منذ سنوات.

وتُعدُّ ليبيا نقطة عبور رئيسية للمهاجرين الراغبين في عبور المتوسط للوصول إلى أوروبا.

وفي تقريره الأسبوعي، قال المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن معظم المهاجرين الذين تم ترحيلهم يوم الخميس الماضي، تعرضوا إلى الاحتجاز في ليبيا، مشيراً إلى أن نحو 3400 مهاجر وطالب لجوء لا يزالون محتجزين في ظروف صعبة في مراكز الاحتجاز التابعة للحكومة.

وفي سياق منفصل، رحبت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا بإعلان حكومة الوفاق الليبية، قيامها الأسبوع الماضي باحتجاز قائد خفر السواحل الليبي للاشتباه بتورطه في عمليات تهريب بشر.

 

للمزيد