أنقذت السلطات الفرنسية 65 مهاجرا من الغرق.
المصدر: المحافظة البحرية لمنطقة المانش
أنقذت السلطات الفرنسية 65 مهاجرا من الغرق. المصدر: المحافظة البحرية لمنطقة المانش

عثرت السلطات الفرنسية على جثة يعتقد أنها تعود لمهاجر حاول الوصول إلى المملكة المتحدة. ووفق صحيفة الغارديان، استمرت رحلات المهاجرين في الوصول إلى المملكة المتحدة، ووصل نحو 100 مهاجر على متن 11 قاربا. وأفادت وسائل إعلام بأن نحو 100 مواطن بريطاني قد تجمهروا عند ساحل كينت ترحيبا بالمهاجرين الوافدين.

جثة هامدة مغطاة بسترة نجاة برتقالية، وملقاة على الشاطئ بالقرب من "سانغات"، هكذا عثرت السلطات على رجل صباح الأحد 17 تشرين الأول/أكتوبر، يُعتقد أنه مهاجر لقى حتفه أثناء محاولته عبور المانش، وتقدر السلطات عمره بين الـ20 و الـ40 عاماً.

وفق ما صرحت به السلطات الفرنسية "لم يكن في حوزته أوراق ثبوتية".المدع العام في منطقة "بولون سور مير"، باسكال ماركونفيل، أكد الأمر واستبعد تورط أي طرف ثالث في الحادثة.

ماركونفيل أخبر صحيفة "فوا دو نورد" إن ” وضعية جسد المتوفى وغياب أي حطام حوله يرجّح أن جثته ألقيت في البحر“.

وهذه ليست المرة الأولى التي تجد فيها السلطات مهاجرا ميتا في أحد الشواطئ، ففي شهر آب/ أغسطس، وُجدت جثة شاب سوداني، عرف لاحقا أنه عبد اللطيف حمدالله. كان يحاول عبور القناة مع شاب آخرعلى متن قارب قابل للنفخ.

الجمعيات الإنسانية تنتقد الحكومة وترحب بالمهاجرين القادمين

وقالت الجمعيات الإنسانية إن الظروف في كالية غير صحية، والشرطة الفرنسية تمارس العنف ضد المهاجرين وطالبي اللجوء.

مؤسسة جمعية كير فور كاليه، كلير موسبلس قالت ”من المحزن حقا سماع قصة لاجئ آخر فقد حياته محاولا عبور القناة الإنكليزية. نستطيع تخيل الألم الذي حل بأصدقائه وعائلته، قلوبنا معهم. المهاجرون في كاليه يشكلون مجتمعات متماسكة وداعمة، وحادث الموت هذا سيضربهم جميعا بشدة“. مضيفة ”يخاطر المهاجرون لأنهم خائفون، من الواضح أنهم هربوا من مخاطر كبيرة، يفعلون ذلك (يعبرون البحر) لأنه ليس هنالك طريقة آمنة وشرعية تسمح له بتقديم اللجوء في المملكة المتحدة.“


عدد كبير من الجمعيات والناشطين السياسيين انتقدوا الحكومة البريطانية لافتقارها حس التعاطف في التعامل مع المهاجرين، وعدم تسهيل طلب اللجوء على نحو شرعي. إلى ذلك، تجمع نحو 100 شخص داعم للمهاجرين عند ساحل كينت الإنكليزي للترحيب بالوافدين إلى المملكة المتحدة.


وشهدت الجموع وصول مهاجرين، وضعتهم السلطات في ثكنة "نابير باراكاس" التي باتت مركز احتجاز مؤقت لنحو 400 طالب لجوء.

وصول 100 مهاجر على متن 11 قاربا 

وأفادت تقارير إعلامية أن سفينة حربية تابعة للبحرية الفرنسية رافقت قاربا مليئا بالمهاجرين، بعد محاولته عبور القناة الإنجليزية يوم السبت 17 تشرين الأول/أكتوبر.

ووفق موقع ديلي ميل الإخباري، فإن غالبية المهاجرين من إفريقيا، حيث تم نقلهم إلى مرفأ دوفر في منطقة كينت، في حين وصل 12 مهاجرا عند شاطئ "دانجينيس" في منطقة "رومني مارش".

وفي الأشهر الأخيرة، تضاعف عدد المهاجرين الذين حاولوا عبور القناة على متن قوارب الهجرة غير الشرعية. وشهدت عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة محاولات جديدة لعبور القناة، وتلقت السلطات الفرنسية مكالمات عديدة من مهاجرين يواجهون صعوبات أثناء العبور، كما اعترضت عددا من المهاجرين في البحر. وأنقذت السلطات الفرنسية، يوم الأحد، 65 مهاجرا في البحر، من بينهم أربع نساء وخمسة أطفال. ومنعت ما مجموعه عشرين محاولة للعبور، شملت 392 مهاجرا.


ووفق محافظة با دو كاليه، اعترضت السلطات الفرنسية منذ بداية العام، 479 محاولة عبور للقناة. ووصل 559 مهاجرا إلى المملكة المتحدة على متن قوارب صغيرة.

 

للمزيد