مهاجرون عالقون في المتوسط رصدتهم طائرة "مون بيرد". المصدر / سي ووتش
مهاجرون عالقون في المتوسط رصدتهم طائرة "مون بيرد". المصدر / سي ووتش

بعقود بلغت قيمتها 100 مليون يورو، وقّعها الاتحاد الأوروبي مع "إيرباص" وشركتي تصنيع أسلحة إسرائيليتين، لتصنيع وتسيير طائرات بدون طيار، سيتم إطلاقها فوق المتوسط لرصد المهاجرين غير الشرعيين.

ذكر تقرير نشرته صحيفة الغارديان أن الاتحاد الأوروبي تعاقد مع عملاق تصنيع وبيع الطائرات في العالم "إيرباص"، بالإضافة إلى شركتي تصنيع أسلحة إسرائيليتين، للعمل على مشروع طائرات بدون طيار لرصد المهاجرين أثناء محاولتهم عبور البحر المتوسط باتجاه أوروبا.

ووفقاً للاتحاد الأوروبي، بلغت قيمة العقد 100 مليون يورو.

وسيتم إطلاق المشروع العام القادم فوق المتوسط، بعد إجراء فترة تجريبية بالقرب من جزيرة كريت اليونانية.

للمزيد >>>> ”كان يصرخ والموج يأخذه بعيدا عنا حتى غاب عن أعيننا“: قصة مهاجر عبر المتوسط على متن قارب مطاطي برفقة 84 شخصا

"إيرباص" وشركتان إسرائيليتان

ستعمل شركة إيرباص مع شركة صناعات الطائرات الإسرائيلية (IAI)، والمملوكة من قبل الدولة، لتشغيل أنظمة الطائرات الموجهة عن بعد (RPAS)، لغرض "خدمات المراقبة الجوية البحرية".

وتبلغ قيمة العقد بين الاتحاد الأوروبي و(IAI) و"إيرباص" 50 مليون يورو. بالإضافة إلى ذلك، تعاقد الاتحاد الأوروبي بشكل منفصل مع شركة (Elbit Systems)، وهي شركة خاصة إسرائيلية لتصنيع الأسلحة، لتنفيذ الخدمات ذاتها، بعقد بلغت قيمته 50 مليون يورو أيضاً.

وستتمركز الطائرات بدون طيار إما في اليونان أو إيطاليا أو مالطا. وستوفر الشركات المعدات والكوادر البشرية للتحكم في الطائرات بدون طيار عبر الراديو والأقمار الصناعية.

وذكرت شركة (IAI) أن طائرتها "هيرون" قادرة على الطيران لأكثر من 24 ساعة، وأنها تستطيع الوصول إلى مسافة 1000 ميل بعيداً عن قاعدة إطلاقها، وعلى ارتفاع أكثر من 35 ألف قدم. وقد استخدمت على نطاق واسع من قبل القوات المسلحة الإسرائيلية والألمانية. وقالت "إيرباص" إن هذا الطراز غير قادر على حمل أسلحة، وسيتم طلاؤه باللون الأبيض مع شعار "فرونتكس".

أما شركة (Elbit Systems)، فتقول إن طائرتها "هيرمز" قادرة على التحليق لـ36 ساعة متواصلة، وعلى ارتفاع 30 ألف قدم.

وفي الشهر الماضي، أعلنت (Elbit Systems) أن طائرتها "هيرمز" قد تم تجربتها من قبل البحرية البريطانية وخفر السواحل، وذلك على السواحل الغربية لويلز، ولأغراض البحث والإنقاذ.

للمزيد >>>> إيطاليا تحتجز طائرة الاستطلاع "مونبيرد".. محاولة "لإغماض أعيننا عن البحر المتوسط"

الاتحاد الأوروبي وحماية حدوده

وأنفق الاتحاد الأوروبي مبالغ متزايدة من الأموال على مراقبة حدوده خلال الأعوام الأخيرة، بعد أن ارتفع عدد اللاجئين والمهاجرين الذين يحاولون دخول أوروبا في عام 2015، مما فرض ضغوطا على حكومات الدول الأعضاء.

وأدى رد الفعل السياسي العنيف إلى زيادة كبيرة في الإنفاق على إجراءات حماية الحدود الجنوبية لأوروبا. فزادت ميزانية الوكالة المسؤولة، وهي الوكالة الأوروبية للحدود وخفر السواحل "فرونتكس"، من 6 ملايين يورو فقط في عام 2005 إلى 142 مليون يورو في عام 2015، قبل أن ترتفع إلى 460 مليون يورو هذا العام.

وكانت قد ذكرت صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية العام الماضي، أن "فرونتكس" تستعد لاستخدام طائرات بدون طيار. وأثارت هذه التسريبات في حينه انتقادات بأن الطائرات بدون طيار قد تسمح للاتحاد الأوروبي بتجنب مسؤوليته القانونية في إنقاذ حياة الأشخاص العالقين في البحر.

"استخدام الطائرات بدون طيار لأغراض مدنية"

وتأمل شركتا "إيرباص" و(IAI) بأن يفتح هذا التعاقد الباب أمام استخدام الطائرات بدون طيار لأغراض مدنية أخرى.

وعلق موشي ليفي، المدير العام لـ(IAI)، قائلاً "نعتبر الطيران في المجال الجوي المدني الأوروبي تقدماً مهماً لشركتنا، ودليلاً واضحاً على قدرة الطائرات بدون طيار على الطيران في المجالات الجوية المدنية. أؤمن بأن هذا التعاقد سيفتح الباب لأسواق مدنية جديدة".

 

للمزيد