أثناء توزيع المساعدات -صورة: IOM
أثناء توزيع المساعدات -صورة: IOM

شتاء قاسٍ ينتظر المهاجرين غير النظاميين في البوسنة والهرسك، السبب يعود لكون أغلبيتهم لا يتوفرون على سقف يقيهم بردا من المتوقع أن يكون تحت الصفر، خاصة أنهم يتجمعون في منطقة بذاتها لكونها الأقرب إلى كرواتيا.

بدأت المنظمة الدولية للهجرة ما تحوّل إلى حدث سنوي لتوزيع المساعدات على المهاجرين في البوسنة والهرسك، لأجل مساعدتهم على مواجهة ظروف الشتاء القاسية. 

حملة هذا العام الذي تجري في جنوب غرب البلاد تحمل اسم "عملية عاجلة لإنقاذ الأرواح"، وخلالها سيتم توزيع أغطية دافئة وملابس وأحذية للشتاء، فضلا عن أدوات للتنظيف، وذلك لفائدة 3000 مهاجر، حسب بلاغ للمنظمة.

وترى المنظمة أن الشتاء القادم سيكون غاية في الصعوبة، إذ من المتوقع أن تنزل درجات الحرارة إلى ما تحت الصفر. وقالت المنظمة في تصريح لرئيس فرعها بالبوسنة فان دير أوفيرايت، إنهم سيبذلون كل جهودهم لأجل الوصول إلى أكبر عدد من المهاجرين الذين ينامون في الشوارع، غير أنه من المتوقع ألّا يستفيد من العملية كل المحتاجين للمساعدة.

وبسبب عدم قدرتهم إيجاد مأوى في مراكز الاستقبال، يعيش الآلاف من المهاجرين واللاجئين في الشوارع والمنتزهات والغابات بهذا البلد، وذلك يعود حسب المنظمة إما لقلة المساحة المخصصة لاستقبالهم أو لعدم تواصل السلطات معهم. وازداد الأمر استفحالًا مع إغلاق مركز "بيرا" في بداية أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وهو الذي كان يقدم 1500 سريرا للمهاجرين.  

أكثر من 3 آلاف مهاجر دون مأوى -صورة: IOM
أكثر من 3 آلاف مهاجر دون مأوى -صورة: IOM


المجلس اليوناني للاجئين، وهو منظمة غير حكومية فاعلة في البوسنة والهرسك، يتحدث عن وجود أكثر من 250 منشأة توّفر المبيت للمهاجرين في أو في نواحي مدينة بيخاتش، شمال غرب البلد، غير أن هذا العدد يبقى قليلًا في هذه المنطقة، حيث يتجمع المهاجرون بكثافة في محاولة عبور الحدود نحو كرواتيا.

وترى المنظمة الدولية للهجرة أن يجب السماح لكل المهاجرين بالمبيت في منشآت آمنة خلال فصل الشتاء، حيث يمكن رعايتهم صحيًا، خاصة مع المخاوف الشديدة من موجة قادمة من جائحة كوفيد-19 لدول غرب البلقان. 

كما أن إجراءً من هذا القبيل سيتيح خفض درجات اللا أمن في المنطقة ومن ثمة تخفيف الضغط على سكان المنطقة، تتابع المنظمة التي عبّرت عن استعدادها للعمل مع السلطات لأجل تجاوز المشكل.

بعض اللاجئين لم يجدوا بدا من بناء مأوى من البلاستيك داخل الغابات -صورة: IOM
بعض اللاجئين لم يجدوا بدا من بناء مأوى من البلاستيك داخل الغابات -صورة: IOM


ووفق آخر إحصائيات للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، هناك أكثر من 10 مهاجر ولاجئ أو طالب لجوء في البوسنة والهرسك. غير أنه فقط 967 منهم من طلبوا اللجوء في البلد، بما أن الغالبية يريدون عبور الممرات السرية وغير السرية نحو بلدان غرب أوروبا الغنية.

وغرّد فان دير أوفيرايت قبل أيام على تويتر أنه رغم الجهود التي بذلها فرع المنظمة الدولية للهجرة للوصول إلى المهاجرين، فهو يتمنى أن تنتهي هذه الحملة في أقرب وقت لأنها لا تشكل حلا، فـ"الحل يوجد عند السلطات التي بوسعها فتح منشآت كافية لاستقبال كل من يحتاج إلى مأوى".

تقرير: إما واليس- ترجمة: إ.ع

 

للمزيد