رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين في بروكسل. المصدر: أنسا.
رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين في بروكسل. المصدر: أنسا.

أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، أن أوروبا تحتاج إلى نظام لإدارة الهجرة يتسم بالعدل والمرونة والتوازن بين المسؤولية والتضامن، واتفقا على العمل معا للوصول إلى هذه الآلية وفقا لمقترحات اللجنة الخاصة بشأن الميثاق الجديد للهجرة واللجوء.

اتفقت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، على أن "أوروبا بحاجة إلى نظام لإدارة الهجرة، يكون عادلا ومرنا و يمكن التنبؤ به، بالإضافة إلى كونه يحقق توازنا صحيحا بين تقاسم المسؤولية والتضامن، وحماية القيم الأوروبية والحقوق الأساسية بشكل كامل، بما في ذلك الحق في اللجوء''. وفق بيان مشترك نشرته المفوضية حول مؤتمر بين الزعيمين عبر تقنية الفيديو.

نهج أوروبي مستدام

وقالت المفوضية، إن الزعيمين أبديا الالتزام بالعمل معا في هذا الاتجاه، على أساس مقترحات اللجنة الخاصة بشأن الميثاق الجديد للهجرة واللجوء. وأكدا على ضرورة الاتفاق على نهج أوروبي مستدام للبحث والإنقاذ في البحر.

وشددت فان دير لين وكونتي، على "أهمية المشاركة مع البلدان الشريكة لاسيما في إفريقيا ، لمعالجة التنقل وجميع جوانب الهجرة". وأشادا بأمثلة حديثة للتعاون بين إيطاليا والمفوضية والدول الأعضاء الأخرى بشأن هذه المسألة، ومنها ما تم خلال مؤتمر وزراء داخلية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والشركاء الأفارقة، والبعثة المشتركة إلى تونس. وعبرا عن التزامهما بتعزيز التعاون الوثيق في هذا الصدد.

التوازن بين التضامن والمسؤولية

وقال كونتي، إن "المجلس الأوروبي يحتاج إلى تحديد آلية أوروبية للعمل بشأن موضوع المهاجرين"، وأشار إلى أن "النظام يجب أن يكون عادلا أيضا من حيث التضامن، وليس المسؤولية فقط". ودعا إلى "نظام متوازن لإعادة التوزيع والإعادة إلى الوطن"، مؤكدا أنه اتفق في هذا الموضوع مع نظيره الإسباني بيدرو سانشيز إثر لقاء جمعهما في العاصمة الإيطالية.

 

للمزيد