قوارب على شاطئ داكار. المصدر: راديو فرنسا/ندياسيه سامبي
قوارب على شاطئ داكار. المصدر: راديو فرنسا/ندياسيه سامبي

انفجر قارب على متنه 200 مهاجر، كان في طريقه إلى جزر الكناري الاسبانية انطلاقا من السنغال. وفقد أثر أكثر من 100 شخص كانوا على متن القارب عقب الإنفجار، فيما لاتزال عمليات البحث عن المفقودين جارية.

أكثر من 100 مهاجر، فقدوا بعد انفجار زورقهم الذي كان يبحر باتجاه جزر الكناري انطلاقا من السنغال، يوم الجمعة 23 تشرين الأول/أكتوبر، وفق صحيفة ”أوبزرفاتور" المحلية. وأفاد موقع ”إل دياريو“ نقلا عن الصحيفة، أنه تم إنقاذ 59 مهاجرا بينهم قاصرين، ونقلوا إلى قاعدة أميرال فاي غاساما البحرية في داكار. 

وتبين أن القارب انفجر بسبب عطل في المحرك على بعد نحو 80 كيلومترا من مدينة مبور السنغالية وكان على متنه 200 شخص.


ووفق تقرير للإذاعة الفرنسية ”RFI“، فإن معظم المهاجرين على متن القارب من منطقة سانت لويس وهي نقطة الانطلاق، ونقل التقرير عن سكان المنطقة قولهم إن الإنفجار أسفر عن مقتل 20 شخصا. بينما قال الجيش السنغالي إنه أنقذ 51 شخصا فيما أغاث صيادون أشخاصا آخرين، مضيفا ”لم يتم إيجاد أي جثة حتى الآن“ ولا تزال عمليات البحث عن ناجين مستمرة.

تيكسما سينتانا، صحفي مستقل كان نشر على موقع تويتر، فيديو يظهر النيران المتصاعدة من القارب عقب الانفجار. وأضاف في منشور آخر، أن أكثر من مئة شخص في عداد المفقودين.


وأعلن الرئيس السنغالي ماكي سال، عبر حسابه على تويتر مقتل "أكثر من عشرة شبان" مساء الأحد، وقدم في منشور آخر تعازيه لأهل المفقودين.


ويوم الجمعة أيضا، اعترضت السلطات السنغالية قرب العاصمة داكار قاربا آخر على متنه 111 شخصا بينهم قاصرين، وفق مديرية الإعلام والعلاقات العامة في البحرية السنغالية DIRPA.

ازدياد عدد القوارب المتجه إلى جزر الكناري انطلاقا من السنغال، نبه السلطات الإسبانية إلى احتمالية تنشيط هذا الطريق البحري ما يؤدي إلى زيادة نسبة الوافدين من الساحل الإفريقي إلى إسبانيا.

ووفق الداخلية الإسبانية، وصل نحو 6,081 مهاجرا إلى جزر الكناري بين الأول من شهر كانون الثاني/يناير حتى نهاية أيلول/سبتمبر هذا العام، ما يعادل ستة أضعاف عدد الوافدين في نفس الفترة من عام 2019. 

 

للمزيد

Webpack App