طاقم من منظمة سي ووتش على متن طائرة مونبيرد.
المصدر: دي دبليو/زاندر
طاقم من منظمة سي ووتش على متن طائرة مونبيرد. المصدر: دي دبليو/زاندر

بعد مرور شهرين على إيقاف عملها، استأنفت طائرة ”مونبيرد Moonbird“ الألمانية التابعة لمنظمة ”سي ووتش Sea-Watch“ غير الحكومية، مهام البحث عن قوارب مهاجرين في المتوسط.

سمحت السلطات الإيطالية أخيرا لطائرة ”مونبيرد Moonbird“ الاستطلاعية التابعة للمنظمة الإنسانية الألمانية ”سي ووتش Sea-Watch“، باستئناف عملها في رصد قواب المهاجرين في المتوسط، وفق مدير عمليات المنظمة غير الحكومية تامينو. وقال ”أخيرا، رفعت السلطات قرار منع الطائرة من ممارسة عملها، من دون توضيحات إضافية“.


وأضاف، أنه على الرغم من السماح للطائرة بمعاودة العمل إلا أن ”سي ووتش“ ستتخذ إجراءات قانونية بحق قرار تجميد العمل لأن عدم السماح لـ“مونبيرد“ بممارسة مهامها لأسابيع لم يكن أمرا قانونيا، ”كان الهدف ببساطة هو منعنا من مراقبة المنطقة“. وكانت السلطات الإيطالية جمدت عمل الطائرة ”مونبيرد“ منذ 4 أيلول/سبتمبر.

الطائرة التي تعمل على رصد قوارب المهاجرين المعرضين للخطر في منطقة البحث والإنقاذ (SAR) قبالة السواحل الليبية، وصلت إلى باليرمو، صقلية، يوم الأحد 25 تشرين الأول/أكتوبر. وقامت بأول رحلة جوية أمس الاثنين 26 تشرين الأول/أكتوبر ورصدت قاربا يواجه صعوبة قبالة الساحل الليبي.


وشدد مدير عمليات ”مونبيرد“، على أن عملهم مستمر في رصد انتهاكات حقوق الإنسان والتنديد بها، خصوصا وأنه منذ 26 تشرين الأول/أكتوبر لم يكن في وسط المتوسط أي سفينة إنسانية تقوم بالمراقبة . 

وفي مقابلة مع مهاجر نيوز في تموز/يوليو الماضي، أوضحت منظمة ”سي ووتش“ أن الطائرة ”مونبيرد“ كانت نفذت أكثر من 300 مهمة في البحر المتوسط، ورصدت نحو 20 ألف مهاجر في خطر، منذ عام 2017.

 

للمزيد