مهاجرون في بحر المانش قبيل إنقاذهم من قبل خفر السواحل الفرنسي، 30 تموز\يوليو 2020. الصورة من حساب المحافظة البحرية الفرنسية على تويتر @premarmanche
مهاجرون في بحر المانش قبيل إنقاذهم من قبل خفر السواحل الفرنسي، 30 تموز\يوليو 2020. الصورة من حساب المحافظة البحرية الفرنسية على تويتر @premarmanche

قضى شخص واحد على الأقل اليوم الثلاثاء في غرق قارب مهاجرين، قبالة ساحل دانكرك شمال فرنسا. وتخشى السلطات من وجود مفقودين آخرين، خصوصا وأن عدد المهاجرين الذين كانوا على متن القارب لم يتم تحديده بدقة بعد.

مأساة جديدة في بحر المانش وقعت اليوم الثلاثاء 27 تشرين الأول/أكتوبر، بعد إعلان السلطات الفرنسية عن غرق مهاجر، كان على متن قارب صغير يحمل مهاجرين باتجاه السواحل الإنكليزية.

وقالت محافظة الشمال وبحر المانش في بيان إن وحدات الإنقاذ تمكنت من إغاثة 18 مهاجرا كانوا على متن نفس القارب، يحملون الجنسية الإيرانية، وأن ثلاثة منهم نقلوا للمستشفى نتيجة تعرضهم لمشاكل في أجهزتهم التنفسية.

إيرفيه تورمنت، نائب محافظ المنطقة، أعلن خلال مؤتمر صحفي في لون بلاج (شمال)، أن "طفلا رضيعا قد يكون في عداد المفقودين".


وأضاف أن بين الناجين الآخرين أطفال تتراوح أعمارهم بين خمس وثماني سنوات، يعانون "من انخفاض في حرارة الجسم"، بما في ذلك حالة واحدة "خطيرة".

وفور الإعلان عن عملية الإنقاذ، تواجدت فرق الإسعاف الأولي على الشاطئ، كما تمت الاستعانة بمروحية تابعة للقوات الجوية البلجيكية.

للمزيد>>> عبّارات ومنصات نفطية مهجورة وحواجز في المانش.. اقتراحات "غريبة" تناقشها الحكومة البريطانية لوقف تدفق المهاجرين

وبحسب العناصر الأولية للتحقيق، انقلب القارب قرابة الساعة 9:30 صباحا، انطلقت إثرها عملية بحث واسعة النطاق استمرت حتى وقت مبكر من بعد الظهر.

وأشار إيرفيه تورمنت إلى أن السلطات تحاول إنقاذ "أكبر عدد ممكن من الأشخاص"، في وقت لم يتم التأكد فيه من العدد الدقيق للركاب، "سواء كانوا 19 أم 20". وأشار إلى أن الأحوال الجوية المسيطرة على المضيق المائي حاليا "ليست مواتية إطلاقا ولا تساعد عمليات البحث".

وتضاعفت مؤخرا محاولات عبور المانش على قوارب غير مهيأة لذلك النوع من الرحلات. ووفقا لأرقام محافظة الشمال، أودت تلك المحاولات بحياة أربعة مهاجرين في عام 2019، في حين تم تسجيل ثلاث حالات غرق منذ مطلع 2020.

 

للمزيد