مبنى وزارة الداخلية في المملكة المتحدة في لندن. الحقوق محفوظة
مبنى وزارة الداخلية في المملكة المتحدة في لندن. الحقوق محفوظة

كجزء من سياسة الهجرة البريطانية الجديدة، قدمت المملكة المتحدة تسهيلا للمهاجرين الساعين للعمل والإقامة في المملكة المتحدة، إذ خفضت الحد الأدنى للرواتب التي يتوجب كسبها من 35,800 جنيه استرليني (39,500 يورو) سنويا إلى 25,600 جنيه استرليني (30,800 يورو)، وفق صحيفة "التلغراف"، مضيفة أن القرار اتخذ منتصف تشرين الأول/ أوكتوبر.

نظام الهجرة البريطاني الجديد، يعتمد فعلياً على كسب عدد معين من النقاط (70 نقطة)، مقسمة على معايير وشروط عدة يجب على المهاجر تحقيقها ليحظى بفرصة الهجرة إلى المملكة المتحدة والعمل فيها. من ضمنها، شرط اللغة الإنكليزية، والحصول على عقد عمل أو عرض عمل رسمي، وألا يقل الراتب السنوي عن 35,800 جنيه استرليني سنويا. لكن الحكومة البريطانية قررت منتصف تشرين الأول/أكتوبر، خفض الحد الأدنى للرواتب التي يتوجب على المهاجرين كسبها إلى 25,600 جنيه استرليني سنويا، وفق صحيفة ”التلغراف“.

كما يسمح الإجراء الذي أقرته الداخلية البريطانية، للمهاجرين العمال الذين يتقاضون أجرا قدره 20,480 جنيه استرليني لكن لديهم عدد نقاط تؤهلهم إشغال مناصب تعاني نقصا في العمال، بالحصول على إقامة ست سنوات ومن ثم التقدم بطلب الحصول على الجنسية البريطانية.

وأشارت صحيفة الغارديان إلى أن القرار يعد بمثابة اعتراف ضمني من قبل الحكومة بالمساهمة الأساسية التي يقدمها العمال المهاجرون ذوو الأجور المنخفضة إلى المملكة المتحدة. فيما قالت منظمة العفو الدولية، إنها "امتعضت" من المعايير التي بني عليها نظام الهجرة الجديد بما في ذلك الحد الادنى للأجور. مضيفة، أن هذا النظام اعتمد أسلوب التمييز بين المهاجرين تبعا لثروتهم وعرقهم والامتيازات التي يملكونها.

وأضاف ستيف فالديز سيموندز، مدير برنامج للاجئين والمهاجرين في المنظمة، أن الإجراء الأخير لا يظهر أي نوع من الالتزام بتحقيق ”المساواة في فرص العمل“ ولا يحترم حقوق الإنسان وكرامة الرجال والنساء والأطفال بغض النظر عن مستواهم الإجتماعي ولونهم.


وسيدخل القرار حيز التنفيذ بداية شهر كانون الأول/ديسمبر المقبل، وفق صحيفة الغارديان.

 

للمزيد