مركز استقبال اللاجئين في هامبورغ
مركز استقبال اللاجئين في هامبورغ

ناقوس الخطر يدق في أحد مراكز استقبال المهاجرين بعد 70 إصابة بفيروس كورونا تم إثباتها في المركز. حالات الإصابة في تزايد مستمر في ألمانيا. فما هي الإجراءات الجديدة التي تم تطبيقها لكبح جماح فيروس كورونا.

بعد إثبات أول إصابة بفيروس كورونا في مركز استقبال المهاجرين في مدينة هامبورغ، تم إجراء اختبار لـ277 مهاجر في المركز، حسبما أكدت السلطات الداخلية في المدينة.

ووفقا للمتحدث باسم الحكومة الداخلية للمدينة، فإن جميع المرضى في حالة جيدة، وتظهر عليهم بعض الأعراض الخفيفة. وأن جميع المصابين في المركز والأشخاص الذين كانوا على احتكاك بهم تم عزلهم في مركز خاص.

ورغم عزل المصابين، إلا أن قواعد الحجر تم فرضها على المهاجرين الذين يسكنون في المركز. خاصة وأن إصابة المهاجرين كانت بسبب عدوى من الخارج ، فجميع المهاجرين يخضعون لفحص الغصابة بالفيروس قبل أن يتم استقبالهم في المركز.

انتقدت كارولا أنسلين المتحدثة باسم المجموعة البرلمانية المعنية بسياسة اللاجئين، إيواء اللاجئين بشكل جماعي. مشيرة إلى أن الإهمال من قبل الحكومة "تفشي هذا الفيروس سببه الجهل" تقول أنسلين.

مجلس اللاجئين في هامبورغ بدوره انتقد أماكن إقامة اللاجئين، مشيرا إلى إمكانية تعرضهم لخطر العدوى بسبب ظروف إقامتهم غير الملائمة وأن تدابير الوقاية من العدوى غير كافية.

كانت ألمانيا بدأت اليوم ( 2نوفمبر/تشرين الثاني) العمل بالإجراءات الجديدة لمواجهة موجة ثانية من فيروس كورونا، والتي تتضمن إغلاقا شبه كامل وقيود على التجمعات، وهو الإجراء الذي اتخذته السلطات بعد الارتفاع المضطرد في حالات الإصابات بالفيروس.

قواعد الحجر الجديدة في ألمانيا

وبدت الحياة في ألمانيا صباح اليوم (الإثنين الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني 2020) شبه متوقفة مع بدء العمل بالإجراءات الجدية لموادهة فيروس كورونا، والتي تشمل الإغلاق وقيود واسعة من الأعمال شهر تشرين الثاني/نوفمبر.

وتشهد قواعد الحظر الجديدة، إغلاق المطاعم والبارات جنبا إلى جنب مع دور السينما والمسارح والمتاحف والمرافق الثقافية والترفيهية الأخرى.

 فيروس كوفيد ١٩ "كورونا". المصدر: أليانس/الأسوشييتد برس
فيروس كوفيد ١٩ "كورونا". المصدر: أليانس/الأسوشييتد برس


وتقتصر التجمعات في الأماكن المفتوحة أيضا على تجمع أفراد لا يزيد عن أسرتين، بحد أقصى 10 أشخاص، وفقا للقواعد التي قررتها الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات الأسبوع الماضي.

وسيتم أيضًاحظر حضور المشجعين لمباريات كرة القدم في الدوري الألماني، ولن تقام فعاليات رياضية للهواة، كما سيتم إغلاق الصالات الرياضية وحمامات السباحة وأستوديوهات التجميل وصالات التدليك وأستوديوهات الوشم.

ومع ذلك، على خلاف الإغلاق السابق هذا العام، ستظل المدارس ورياض الأطفال مفتوحة، إلى جانب معظم المتاجر وصالونات الحلاقة.

أعلن معهد "روبرت كوخ" الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية صباح اليوم الاثنين أن عدد الإصابات الجديدة التي تم تسجيلها في البلاد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بلغ 12 ألفا و97 إصابة، استنادا إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية.

وأظهرت التجربة أن الأرقام المسجلة يومي الأحد والاثنين عادة ما تكون أقل، بسبب عدم تسليم بعض الإدارات الصحية بيانات الإصابات الجديدة لمعهد "روبرت كوخ" في عطلة نهاية الأسبوع. وبلغ عدد الإصابات الجديدة يوم الاثنين الماضي خلال 24 ساعة 8685 إصابة.

وبحسب بيانات المعهد، يصل بذلك إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد إلى 532 ألفا و930 حالة. وبلغ إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس 10 آلاف و481 حالة، بزيادة قدرها 29 حالة مقارنة بأمس الأحد. وبلغ عدد المتعافين نحو 355 ألفا و900 حالة.

وبحسب المعهد، يتعين أن يكون معدل الاستنساخ أقل من 1 لضمان انحسار الوباء. ويعكس معدل الاستنساخ وضع انتشار المرض قبل أسبوع ونصف أسبوع تقريبا. واحتج الآلاف في جميع أنحاء ألمانيا أمس الأحد، على الإجراءات الجديدة، قالت الشرطة الألمانية إن نحو 1900 شخص احتجوا في مدينة ميونخ، مشيرة إلى أن الحدث بدأ بـما يشبه "قداس كنسي" قبل أن يتحول إلى ما يشبه "حفل موسيقي"، وتم إنهاؤه في حوالي الساعة السابعة مساءً.

د.ص ( د ب أ)


 

للمزيد