صورة من الأرشيف لقارب ينقل مهاجرين في البحر المتوسط
صورة من الأرشيف لقارب ينقل مهاجرين في البحر المتوسط

لازال الحلم بالوصول إلى "الفردوس الأوروبي" يحصد أرواحا جديدة. وذلك بعد غرق طفل بعمر 6 سنوات إثر تحطم قارب كان ينقل مهاجرين من تركيا إلى اليونان. خفر السواحل أنقذ البعض بينما وصل أخرون بمفردهم إلى شاطئ جزيرة ساموس.

مأساة جديدة ضحيتها طفل يبلغ من العمر 6 سنوات. وذلك بعد غرق طفل كان على متن قارب تحطم قبالة جزيرة ساموس اليونانية. وقال متحدث باسم خفر السواحل اليوناني لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.ا) في أثينا اليوم الاثنين (9 نوفمبر/تشرين الثاني) إن طفلا / 6 أعوام/ غرق عقب انقلاب قارب تهريب مهاجرين قبالة جزيرة ساموس اليونانية. وقد أنقذت سفينتان تابعتان لخفر السواحل 17 شخصا آخرين من على من متن القارب، في حين تمكن سبعة من الوصول للشاطئ بمفردهم.


 وقد وقع الحادث أمس الأحد عقب انطلاق المهاجرين من تركيا. وأظهرت بيانات وكالة الهجرة التابعة للأمم المتحدة أن 9247 شخصا وصلوا الجزر اليونانية في شرق بحر إيجة في الفترة ما بين بداية عام 2020 و الأول من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، مقارنة بـ 52 ألفا خلال نفس الفترة من العام الماضي. ويرجع انخفاض أعداد المهاجرين إلى تكثيف اليونان للدوريات الحدودية وجائحة كورونا.


د.ص (د ب أ)

 

للمزيد