الشرطة تتحقق من الطريق المؤدي إلى المعبر الحدودي مع فرنسا في فينتيميليا. المصدر: أنسا/ لوكا زينارو.
الشرطة تتحقق من الطريق المؤدي إلى المعبر الحدودي مع فرنسا في فينتيميليا. المصدر: أنسا/ لوكا زينارو.

أوقفت السلطات الإيطالية شخصين يحملان الجنسية الفرنسية وأربعة مهاجرين سوريين تتراوح أعمارهم بين 15 و35 عاما في مدينة ميلانو، وذلك أثناء تنفيذ خطة الهروب إلى فرنسا ومنها إلى ألمانيا. وتم إيداع الفرنسيين في السجن بعد أن وجهت لهما تهمة تسهيل الهجرة غير الشرعية، بينما نقل السوريون الأربعة الذين وصلوا لإيطاليا عبر طريق البلقان إلى مراكز استقبال المهاجرين.

ألقت الشرطة الإيطالية القبض على مواطنين فرنسيين يبلغان 22 و25 عاما في ميلانو، ووجهت لهما تهمة تسهيل الهجرة غير الشرعية، وذلك بعد أن تم توقيفهما وبرفقتهما أربعة مهاجرين سوريين كانوا يرغبون في العبور إلى فرنسا.

المهاجرون الأربعة وصلوا لإيطاليا عبر طريق البلقان

وكان المهاجرون قد وصلوا إلى إيطاليا عبر طريق البلقان، الذي يعد حاليا المدخل الرئيسي للبلاد، إلى جانب طريق وسط البحر الأبيض المتوسط. وأوقف ضباط من مركز شرطة غريتشو تورو، سيارة رباعية الدفع في فيال لونيجيانا بميلانو، للتحقق من سبب وجودها على الطريق بعد الساعة 11 مساء، وهو موعد حظر التجول.

وكان ركاب السيارة أربعة سوريين، اثنان يبلغان من العمر 20 عاما وآخر 35 عاما وصبي 15 عاما، بينما جلس في مقعد السائق والمقعد المجاور له رجلان من باريس، لديهما سجلات جنائية تتعلق بالمخدرات، وأخبروا الشرطة بأنهم كانوا في عطلة معا، لكنهم لم يتمكنوا من شرح سبب عدم وجود أمتعة أو حجز في أي فندق.

نقل السوريين لأحد مراكز الاستقبال

واكتشف المحققون أن السوريين كانوا قد وصلوا إلى إيطاليا قبل ساعات فقط، بعد أن عبروا ممر البلقان، والتقوا بالمهربين في محطة القطارات في ميلانو. وكان من المقرر أن يرافق المهربون المهاجرين بالسيارة إلى فرنسا، حيث خطط المهاجرون لمواصلة رحلتهم إلى ألمانيا لوجود أقارب لهم في انتظارهم هناك.

وقال المهاجرون الأربعة إن ثمن الرحلة تم دفعه من قبل عائلاتهم، ولم يعرفوا بالضبط ما هي تهمة المهربين. وتم نقل السوريين إلى مراكز استقبال المهاجرين، بينما نقل الفرنسيان إلى سجن سان فيتوري.


 

للمزيد