أرشيف
أرشيف

في متابعة لحادثة انقلاب قارب مهاجرين قبالة سواحل جزيرة ساموس اليونانية، والذي قضى على إثره طفل أفغاني غرقا، اعتقلت الشرطة والد الطفل بتهمة "تعريض حياة للخطر. وتعتبر هذه الحادثة الأولى من نوعها، إذ في حال تمت إدانة الوالد، سيمضي عشر سنوات في السجن.

أوقفت السلطات اليونانية والد طفل قضى غرقا، عقب انقلاب قارب مهاجرين قبالة سواحل جزيرة ساموس. وجاء توقيف المهاجر بتهمة تعريض حياة للخطر، وهي جريمة قد تصل عقوبتها إلى السجن لمدة عشر سنوات، إذا ما تمت إدانته.

وكان الرجل البالغ من العمر 25 عاما، وابنه البالغ من العمر ست سنوات، على متن قارب يحمل 25 مهاجرا انقلب قبالة ساموس شرقي بحر إيجه صباح الأحد الماضي. وتم العثور على معظم المهاجرين الباقين على الساحل، في حين اتشلت جثة الطفل وبجانبها كانت امرأة على قيد الحياة، من منطقة وعرة على شاطئ الجزيرة.

ووفقا لخفر السواحل اليوناني، جاء المهاجرون على متن قارب من الجهة التركية. ولم توضح السلطات ماذا حصل للقارب، ولا كيف قضى الطفل غرقا.

وكان جهاز خفر السواحل قد أعلن الإثنين عن توقيف شخص يبلغ من العمر 23 عاما، تم التعرف عليه بأنه كان يقود القارب، بتهمة تهريب مهاجرين.

وتعتبر اليونان من أكثر الطرق استخداما من قبل المهاجرين الفارين من الفقر والحروب في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا، الساعين للوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي. وتمكن معظم هؤلاء المهاجرين من الوصول إلى البلاد عبر جزر شرقي بحر إيجه، قادمين من السواحل التركية.

"يحاكم لأنه أراد تأمين حياة أفضل له ولابنه"

ومع أن المسافة الفاصلة بين البلدين صغيرة نسبيا، إلا أن الرحلة تعد خطرة للغاية، خصوصا وأن المهربين يعمدون إلى تزويد المهاجرين بقوارب وزوارق غير مناسبة للإبحار في تلك المناطق، ما يؤدي بها للتعطل والانقلاب.

وتوقف السلطات اليونانية عادة من يقودون القوارب، لكنها وللمرة الأولى أوقفت والد طفل قضى نتيجة تلك الرحلة.

جوسي نوتون، مؤسس إحدى المنظمات غير الحكومية العاملة مع المهاجرين على الجزر اليونانية، قال "الاتهامات التي وجهتها السلطات لوالد الطفل غير مقبولة وهي اعتداء على الحق باللجوء. من المشين أن نرى والدا مفجوعا بخسارة ابنه، يحاكم لأنه أراد تأمين حياة أفضل له ولابنه".

وأضاف "تجريم الأشخاص الباحثين عن الأمن والحماية يظهر فشل الاتحاد الأوروبي في إيجاد حلول لطرق الهجرة غير الآمنة، التي يضطر الآلاف للمخاطرة بحياتهم وسلوكها بحثا عن الحماية".

 

للمزيد

Webpack App