عملية إنقاذ لمهاجرين على أحد القوارب في المتوسط/ ANSA
عملية إنقاذ لمهاجرين على أحد القوارب في المتوسط/ ANSA

عناصر الدرك الوطني الجزائري يتمكنون من إفشال عملية هجرة غير شرعية باتجاه السواحل الإسبانية بالتعاون مع حرس السواحل على شواطئ مدينة الشلف.


تمكنت عناصر الأمن الجزائري في الصباح الباكر يوم السبت من اعتراض قارب تقليدي بدائي الصنع، انطلق بداية من أحد شواطئ مدينة الشلف الساحلية الواقعة غرب الجزائر، على امتداد الشواطئ المسماة 'الغلته'، وهي إحدى السواحل التابعة لمدينة الشلف.


ووفقا لمصادر أمنية، فقد كان هذا القارب يقل 10 شبان تتراوح أعمارهم بين 20 و35 سنة قدموا من مدينة الشلف وضواحيها. وكان القارب قد أبحر في عرض البحر غربا ووصل إلى قرابة عشرة أميال باتجاه السواحل الغربية لتقليص المسافة نحو الشواطئ الإسبانية. وألقي القبض على هؤلاء الشبان الذين يعتبرون جزءا من مجموعات الحراقة، وتمت إحالتهم إلى النيابة العامة في محكمة تنس، على أن يحاكموا في وقت لاحق.



استمرار ملاحقة المجموعات المخالفة



وفي ذات السياق وحسب سكان المنطقة البحرية، تستمر ملاحقة الشباب المخالفين في عرض البحر. ورغم هذا التشدد من قبل السلطات، فإن محاولات العبور باتجاه السواحل الأوروبية لم تتوقف، حتى بعد تسجيل حالات اختفاء لكثيرين ممن غادروا عبر البحر، ولم تعد ترد أية أنباء عن مصيرهم.



© ANSA مهاجر نيوز

 

للمزيد