أحد المهاجرين الناجين من حادثة انقلاب القارب أثناء تلقيه لمساعدة من طاقم منظمة الهجرة الدولية، 10 تشرين الثاني\نوفمبر 2020. المصدر: منظمة الهجرة الدولية @IOM_Libya
أحد المهاجرين الناجين من حادثة انقلاب القارب أثناء تلقيه لمساعدة من طاقم منظمة الهجرة الدولية، 10 تشرين الثاني\نوفمبر 2020. المصدر: منظمة الهجرة الدولية @IOM_Libya

قالت منظمة الهجرة الدولية إن قاربا انقلب أمس الثلاثاء قبالة السواحل الليبية، قضى نتيجته 11 مهاجرا كانوا على متنه، من بينهم ثلاث نساء وطفل واحد.

مأساة جديدة قبالة السواحل الليبية تجسدت بانقلاب قارب أمس الثلاثاء يحمل مهاجرين كانوا في طريقهم إلى أوروبا. الحادث أسفر عن غرق 13 مهاجرا على الأقل، وفقا لمنظمة الهجرة الدولية، من بينهم ثلاث نساء وطفل.

ويعتبر هذا الحادث هو الرابع من نوعه قبالة سواحل ليبيا منذ تشرين الأول\أكتوبر الماضي.

الناطقة باسم المنظمة الأممية صفا مسيحلي، قالت في تغريدة على تويتر إن الغرقى كانوا ضمن مجموعة مؤلفة من نحو 24 شخصا، غادروا الساحل الليبي انطلاقا من زوارة مساء الإثنين الماضي.


وأوردت مسيحلي أن خفر السواحل الليبي أنقذ 11 مهاجرا آخرين وأعادهم إلى الشاطئ. وأضافت أنه وفقا لشهادات الناجين، بدأت المياه بالتسرب إلى القارب بعد خمس ساعات على انطلاقه.

ومع هذه الحادثة، ارتفع عدد المهاجرين ممن قضوا في المتوسط قبالة ليبيا خلال تشرين الأول\أكتوبر إلى أكثر من 30، وفق الهجرة الدولية.

وقضى نحو 500 مهاجر منذ مطلع العام الحالي في المتوسط، أثناء محاولتهم الوصول إلى السواحل الأوروبية، إلا أن الهجرة الولية حذرت من أن العدد يمكن أن يفوق ذلك، إذا ما تم احتساب الرحلات التي لم يُعلن عنها مسبقا.

وعقب الأحداث التي أطاحت بالرئيس السابق معمر القذافي عام 2011، تحولت ليبيا إلى نقطة انطلاق رئيسية للمهاجرين القادمين من أفريقيا والشرق الأوسط باتجاه أوروبا.

إنقاذ نحو ألف مهاجر خلال أسبوع واحد

وكانت الهجرة الدولية قد أعلنت الإثنين الماضي، في تغريدة على تويتر، أن 958 مهاجرا تم إنقاذهم قبالة السواحل الليبية الأسبوع الماضي، في الفترة الممتدة بين الثالث والتاسع من تشرين الأول\نوفمبر.

وفي إحصاء للمنظمة الأممية منذ بداية العام الحالي، تم إنقاذ 11,356 مهاجرا، بينهم 766 امرأة و638 طفلا، في المتوسط وإعادتهم إلى ليبيا، في حين قضى 236 مهاجرا وفُقد 340 آخرين أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا.

وبالمقارنة مع أرقام العام 2019، قالت المنظمة إنه تم إنقاذ 9,225 مهاجرا، في حين قضى 270 واعتبر 922 في عداد المفقودين.

وأعلنت المنظمة في وقت سابق أن أكثر من 4,800 مهاجر عالق في ليبيا تم تسجيلهم ضمن برنامج العودة الطوعية الذي تديره الهجرة الدولية.

 

للمزيد