مهاجرون في المانش. الصورة من حساب @EuroMedHR على تويتر
مهاجرون في المانش. الصورة من حساب @EuroMedHR على تويتر

اعترضت شرطة الحدود البريطانية ستة قوارب في المانش، تحمل على متنها 159 مهاجرا، كانت في طريقها إلى سواحل المملكة. في المقابل، قامت السلطات الفرنسية باعتراض نحو 30 مهاجرا كانوا بصدد القيام بالرحلة نفسها إلى بريطانيا.

أعلنت السلطات البريطانية عن اعتراض ستة قوارب في بحر المانش تحمل 159 مهاجرا، كانوا في طريقهم إلى سواحل البلاد.

وزارة الداخلية أصدرت بيانا قالت فيه إن عملية الاعتراض حصلت أمس الثلاثاء، مؤكدة على أن السلطات الفرنسية اعترضت نحو 30 مهاجرا آخرين، كانوا على وشك القيام بنفس الرحلة.

مدير جهاز مكافحة الهجرة عبر القناة (المانش) دان أو ماهوني، قال إن "المجرمين الذين يقفون وراء عمليات العبور تلك يخترقون القانون". مضيفا أن السلطات البريطانية تعمل "بلا كلل" لملاحقة المسؤولين عنها.

وأورد "نعمل إلى جانب فرنسا لرفع عدد الدوريات الساحلية وتعزيز عمليات المراقبة لوقف عمليات العبور من المصدر، وتفكيك العصابات الإجرامية التي تسهل تلك العمليات".

وأضاف "سنعيد المهاجرين ممن لا يملكون الحق بالإقامة في بريطانيا إلى بلدان آمنة، من خلال رحلات أسبوعية. سنقوم بما بوسعنا لجعل تلك الطريق غير قابلة للعبور".

ومنذ مطلع 2020، عبر بحر المانش نحو ثمانية آلاف مهاجر على متن أكثر من 600 قارب.

"عصابات مجرمة"

وكانت شرطة الحدود الإنكليزية قد اعترضت في المانش أيضا ستة قوارب الإثنين الماضي تحمل 80 مهاجرا.

للمزيد>>> مأساة المانش.. ارتفاع حصيلة الضحايا إلى سبعة أشخاص وشبهات تحوم حول أحد المهاجرين لمسؤوليته عن الحادث

وأكدت السلطات أن نظيرتها الفرنسية اعترضت نحو 50 شخصا قبل عبورهم المانش.

عقب ذلك، قال وزير الهجرة البريطاني كريس فيلب إن من يسهلون عمليات العبور تلك "هم عصابات مجرمة يخرقون قوانيننا ويهربون أشخاصا بشكل غير شرعي عبر القناة (المانش)".

وأنقذت السلطات البريطانية الأسبوع الماضي نحو 244 مهاجرا، في حصيلة هي الأولى بعد حادثة غرق القارب المأساوية التي راحت ضحيتها عائلة كاملة.

 

للمزيد