على الرغم من التحديات العديدة ، لا يزال اللاجئون يختارون السفر عبر البلقان إلى أوروبا
على الرغم من التحديات العديدة ، لا يزال اللاجئون يختارون السفر عبر البلقان إلى أوروبا

لازالت محاولات الهجرة غير القانونية إلى "الفردوس الأوروبي" مستمرة. لكن طريق العبور إليه تغير. إذ تضاعفت عمليات عبور الحدود البرية للاتحاد الأوروبي. وفق ما ذكرت الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل فرونتكس.

تضاعفت عمليات عبور الحدود البرية للاتحاد الأوروبي بشكل غير قانوني من قبل المهاجرين عبر البلقان في عام واحد، بينما انخفض عدد الوافدين من طريق البحر المتوسط بشكل حاد مقارنة بعام 2019، وفق ما ذكرت الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل (فرونتكس) الثلاثاء (17نوفمبر/تشرين الثاني).

وذكرت فرونتكس أنه تم رصد نحو 3500 عملية عبور عبر الطرق الحدودية البرية من غرب البلقان في تشرين الأول/أكتوبر، أي أكثر من الثلث مقارنة بشهر أيلول/سبتمبر.

القوات البحرية التونسية تنقذ 24 مهاجرا

 وأظهرت الإحصاءات الأولية تسجيل أكثر من 19700 مهاجر في الأشهر العشرة الأولى من عام 2020، أي أكثر من ضعف العدد المسجل خلال الفترة نفسها من عام 2019.

وذكرت فرونتكس في بيان أن أكثر من نصف المهاجرين هم من السوريين وربعهم من الأفغان.

وانخفض إجمالي عدد الوافدين إلى الاتحاد الأوروبي بنسبة 21% مقارنة بعام 2019، "ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى انخفاض عدد الوافدين إلى شرق وغرب البحر المتوسط"، بحسب فرونتكس.

في غرب البحر المتوسط، بلغ إجمالي عدد الوافدين خلال الأشهر العشرة الأولى من العام 13400، أي بانخفاض قدره 37% مقارنة بالأشهر العشرة الأولى من عام 2019.

الحكومة الإسبانية: "جزر الكناري ليست ليسبوس جديدة

وانخفض عدد الوافدين إلى شرق البحر المتوسط بنسبة 75% خلال الفترة نفسها. وكان المعبر بين تركيا واليونان سابقاً أبرز طرق الهجرة الرئيسية إلى الاتحاد الأوروبي. واتهمت العديد من وسائل الإعلام فرونتكس بالتورط في إعادة قوارب المهاجرين من اليونان إلى تركيا. وتتلقى اليونان، البوابة الرئيسية إلى الاتحاد الأوروبي، مساعدة من فرونتكس في بحر إيجه وعلى حدودها البرية مع تركيا.


د.ص (أ ف ب، د ب أ)

 

للمزيد