آلاف اللاجئين في ألمانيا ينتظرون لم شمل عوائلهم.
آلاف اللاجئين في ألمانيا ينتظرون لم شمل عوائلهم.

يمكن لأي لاجئ في ألمانيا لمّ شمل أسرته، حتى ولوحصلت الأسرة على حق الحماية الدولية في دولة أوروبية أخرى. هذا ما قررته المحكمة الإدارية في لايبتزيغ. قرار المحكمة جاء ردا على قضيتين لم يُسمح فيها باستقدام أسرة اللاجئ لحصولهم على حق الحماية في دولة آخرى من دول الاتحاد الأوروبي.

من يحصل على حق الحماية الدولية في بلد أوروبي آخر، يمكنه الحصول على تصريح إقامة إن كان من أحد أقارب شخص حصل على حق اللجوء في ألمانيا. وسيكون من غير المجدي تقديم طلب لجوء جديد. فالحصول على حماية في بلد آخر، لا يمنع حصول الأسرة لم شمل طالما أن "أحد أفراد الأسرة حصل على حق الحماية". هذا تماما ما قررته المحكمة الإدارية الفيدرالية في لايبتزيغ يوم الثلاثاء (17 نوفمبر/تشرين الثاني).

لم الشمل: شريكي عالق في اليونان من دون سبب ولا صفة إدارية

جاء قرار المحكمة، ردا على قضية مواطن يدعي أنه صومالي. إذ حصل في عام 2013 على حق حماية دولية في إيطاليا. بعد عامين تقدم بطلب في ألمانيا، لكنه رُفض بسبب حصوله على الحماية في إيطاليا. لكن بالمقابل حصل أطفاله الثلاثة القاصرون وجدتهم على حق اللجوء في ألمانيا.

قام الأب بتقديم طعن في قرار المحكمة لرفض طلب لجوئه، ووافقت محكمة الاستئناف على الطعن، إلا أن المحكمة الإدارية الإتحادية رفضت قرار محكمة الاستئناف.

حالة مشابهة تتعلق بعائلة سورية، حصلت فيها الأم على حق الحماية في اليونان. وبعد ذلك أرادت الانتقال للعيش مع زوجها في ألمانيا، لكن لم يتم البت بوضعها ولم تتمكن من الطعن.


د.ص ( أ ف ب ، د ب أ)

 

 

للمزيد