آلاف اللاجئين في ألمانيا استطاعوا لم شمل عوائلهم من خلال "برنامج الدعم الأسري"
آلاف اللاجئين في ألمانيا استطاعوا لم شمل عوائلهم من خلال "برنامج الدعم الأسري"

رفضت محكمة إدارية عليا لمّ شمل عائلته. اللاجئ الأفغاني اعترض على رفض المحكمة لأن ذلك يتعراض مع حقوق اللاجئين، إلا أن المحكمة أشارت إلى أن لمّ الشمل كان معلقا آنذاك إلا في حالات مستعصية .

قررت المحكمة الإدارية العليا في برلين وبراندنبورغ أمس الاثنين (24 نوفمبر/تشرين الثاني)، عدم منح شاب أفغاني، رُفضت طلبه في الحصول على تأشيرة دخول لألمانيا، الحق في الحصول على لم شمل للالتحاق بوالديه. واستندت المحكمة في حكمها على تعليق لمّ الشمل المؤقت آنذاك، وذلك لمن لديهم حماية ثانوية في الفترة بين مارس/آذار2016 و يوليو/تموز 2018.

الحصول على الحماية في دول الاتحاد الأوروبي لا يمنع لمّ الشمل في ألمانيا

وكان والد الشاب الأفغاني، قد تقدم بطلب للحصول على تأشيرة لمّ شمل تسمح لللأطفال الالتحاق بوالدهم. لكن ووفقا لحزمة اللجوء الثانية التي تم اعتمادها آنذاك، فقد تم تعليق لمّ شمل العائلات الحاصلين على الحماية الثانوية آنذاك.

وأيدت المحكمة رفض حق الشاب في الحصول على اللجوء مشيرة إلى أن سن المدعي تجاوز الـ18. وحتى ولو تم اخذ سن الشاب الأفغاني بعين الاعتبار آنذاك، فإن القرار لن يتغير والسبب هو تعليق لم شمل العائلات الحاصلين الحماية الثانوية.

ورفضت المحكمة حجة المدعي بأن تعليق لمّ الشمل ينتهك حقوق طالبي اللجوء. إذ هناك بعض الحالات المستعصية التي يُسمح بها قبول طلب لمّ الشمل لأسباب إنسانية. لكن قضية طالبي اللجوء لم تكن ضمن تلك الحالات المستعصية.

د.ص ( أ ف ب)

 

للمزيد