أ ف ب/ أرشيف | غرق مركب للمهاجرين، 2016
أ ف ب/ أرشيف | غرق مركب للمهاجرين، 2016

قبالة سواحل جزيرة ليسبوس اليونانية، لقت مهاجرة حتفها وفُقدت أخرى، بعد غرق قارب كان يقل مهاجرين في بحر إيجة، تمكنت السلطات من إنقاذ 32 مهاجراً منهم.

أعلن خفر السواحل اليوناني عن انتشال جثة امرأة من بحر إيجة بعد ظهر أمس الأربعاء 2 كانون الأول/ديسمبر، وذلك بعد غرق قارب مهاجرين قبالة جزيرة ليسبوس اليونانية. ولا تزال امرأة أخرى مفقودة.

وتمكنت طواقم خفر السواحل اليوناني من إنقاذ 32 ناجيا من حطام القارب، وهم 15 رجلا و14 امرأة وثلاثة أطفال. 


وبدأت عملية الإنقاذ صباح الأربعاء بواسطة زورقي دورية وطائرتين مروحيتين للجيش اليوناني، بالإضافة إلى دورية من وكالة مراقبة الحدود الأوروبية (فرونتكس).

للمزيد >>>> مأساة جديدة قبالة جزر الكناري.. انقلاب قارب مهاجرين معظمهم مغاربة راح ضحيته ثمانية أشخاص

وتعليقاً على هذه المأساة، أعرب وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراشي في بيان عن أسفه "للخسائر في الأرواح على الرغم من التدخل السريع لخفر السواحل اليوناني". وأشار إلى أن الناجين أعلنوا أن دورية تركية رصدت القارب بعد انبعاث إشارة الاستغاثة، لكن مركب الدورية لم يساعدهم، وسمح لقاربهم بدخول المياه اليونانية.


وفيما يتعلق بعمليات الإعادة القسرية لقوارب المهاجرين بين اليونان وتركيا، تواجه السلطات اليونانية والوكالة الأوروبية لحماية الحدود "فرونتكس" العديد من الاتهامات بدفع المهاجرين إلى المياه التركية والتعامل معهم بعنف، الأمر الذي ينفيه الطرفان.

للمزيد >>>> بعد اتهامها بالمشاركة في عمليات الإعادة القسرية للمهاجرين.. وكالة "فرونتكس" تحت مجهر البرلمان الأوروبي

وتزداد خلال فصل الشتاء حوادث غرق قوارب المهاجرين بفعل الرياح القوية والأمواج العالية، خاصة وأن القوارب المتهالكة تكون محملة بما يفوق طاقتها الاستيعابية. 

 وفي 9 تشرين الثاني/نوفمبر، تم العثور على جثة طفل يبلغ ست سنوات، على سواحل جزيرة ساموس بعد غرق قارب مهاجرين، بينما تم إنقاذ سبعة مهاجرين. 

 

للمزيد