المستشار النمساوي سيباستيان كورتس يحمل المهاجرين مسؤولية زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا!
المستشار النمساوي سيباستيان كورتس يحمل المهاجرين مسؤولية زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا!

تصريحات جديدة للمستشار النمساوي، سيباستيان كورتس، حول جائحة كورونا وزيادة أعداد المصابين تثير جدلا وانتقادات عديدة. إذ اتهم كورتس ذوي الأصول المهاجرة في النمسا بجلب الوباء من بلادهم!

كرر المستشار النمساوي سيباستيان كورتس تصريحاته التي قوبلت بانتقادات، والتي قال فيها إن فيروس كورونا تم "جلبه" في الصيف من خلال الزيارات الخارجية لأشخاص من أصول مهاجرة لأوطانهم.

وفي تصريحات للبث المباشر لصحيفة "بيلد" الألمانية، قال كورتس يوم الخميس (الثالث من كانون الأول/ ديسمبر 2020) إن ثلث حالات العدوى التي حدثت في النمسا خلال الصيف المنصرم "تم استيرادها" عن طريق عائدين، وخاصة من منطقة البلقان. وأضاف كورتس "هذه هي الحقيقة ببساطة.. ليس من قبيل إلقاء اللوم، بل هو الواقع".

وقوبل حديث كورتس بانتقادات من المعارضة ومن وسائل التواصل الاجتماعي. وقال فيرنر كوغلر، زعيم حزب الخضر، إن قيود التواصل والسفر اتسمت بأنها "أحادية الجانب وبانعدام الحساسية" مشيرا إلى أن التصريحات جرحت مشاعر العديد من الأشخاص "وأنا أفكر هنا على نحو خاص في العديد من النساء والرجال الذي يعملون لدينا بشكل كامل منذ شهور عديدة في دور الرعاية والمستشفيات وأقسام الرعاية المركزة وقطاعات أخرى مهمة".

وكانت الحكومة النمساوية قد أعلنت أول أمس الأربعاء فرض حجر إلزامي لمدة عشرة أيام على جميع القادمين من بؤر كورونا الخطيرة خلال فترة عيد الميلاد والسنة الجديدة، وينطبق هذا الإجراء عمليا على كل الدول المجاورة، وعلى منطقة البلقان بوجه خاص.

تجدر الإشارة إلى أن إحصائيات وكالة الصحة والامن الغذائي في النمسا أفادت بأن الصيف الماضي كان به أسبوعان وقعت خلالهما ثلث حالات الإصابة بسبب عائدين من البلقان.

ع.ج (د ب آ)

 

للمزيد