بعد عرقلة بسبب جائحة كورونا.. ألمانيا تقرر استقبال لاجئين في إطار برامج الأمم المتحدة لإعادة التوطين إلى العام القادم
بعد عرقلة بسبب جائحة كورونا.. ألمانيا تقرر استقبال لاجئين في إطار برامج الأمم المتحدة لإعادة التوطين إلى العام القادم

بضعة آلاف لاجئ كان من المقرر إعادة توطينهم لأسباب إنسانية في ألمانيا هذا العام، تقرر تأجيل استقبالهم إلى العام القادم بسبب جائحة كورونا وعوائق السفر. وتستقبل ألمانيا أكثر من 5 آلاف لاجئ كل عام في إطار برامج إعادة توطين اللاجئين.

أعلنت وزارة الداخلية الألمانية أنه جرى إرجاء استقبال بضعة آلاف من اللاجئين، كان من المخطط وصولهم إلى ألمانيا هذا العام، إلى العام المقبل 2021. وأوضحت الوزارة في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن الأمر يتعلق بلاجئين معترف بحاجتهم للمساعدة بشكل خاص، والذين سيتم استقبالهم مباشرة من أوطانهم عبر ما يسمى بـ "برامج إعادة التوطين".

وتسمح ألمانيا في الأساس بدخول ما يصل إلى 5500 لاجئ من خلال هذه البرامج الإنسانية سنويا. ولكن بسبب جائحة كورونا تم وصول 1178 شخصا فقط من أصل 5500 شخص إلى ألمانيا بهذه الطريقة، ذلك إلى جانب وافدين متأخرين من حصة العام الماضي، بحسب بيانات الوزارة.

وتم تعليق البرامج بشكل كامل بين آذار/مارس وآب/أغسطس هذا العام بسبب جائحة كورونا. وقالت متحدثة باسم الوزارة: "من المقرر أن تستمر عمليات الدخول الإضافية في كانون الثاني/ يناير 2021 وستستكمل إجراءات الاستقبال بحلول نهاية عام 2021".

وفي برامج إعادة التوطين، تتولى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عادة اختيار المرشحين للحصول على اللجوء في بلدانهم وإنشاء ملفات لهم. ويلي ذلك محادثات بين المكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين في ألمانيا (بامف)، المختص باتخاذ قرارات اللجوء، والسلطات الأمنية مع اللاجئين المرشحين لإعادة توطينهم في ألمانيا. ونظرا للقيود المفروضة على السفر في أزمة كورونا، فإنه يصعب للغاية حاليا تنفيذ ذلك، بحسب مفوضية شؤون اللاجئين.

ع.ج (د ب أ)

 

للمزيد