شتاء عام 2019، مهاجرون قاصرون غير مصحوبين في الدائرة 20 في العاصمة باريس. المصدر: مهاجر نيوز
شتاء عام 2019، مهاجرون قاصرون غير مصحوبين في الدائرة 20 في العاصمة باريس. المصدر: مهاجر نيوز

قالت بلدية باريس أمس الثلاثاء 8 كانون الأول/ديسيمبر، إنها وبمساعدة من الحكومة ستفتتح أربعين مكانا لتسكين مهاجرين قاصرين غير مصحوبين بذويهم، ينتظرون صدور حكم بحقهم يحدد ما اذا كانوا قاصرين أم بالغين.

”أخيرا استمعت الدولة إلى مطالبنا“، قالت المسؤولة المساعدة عن حقوق وحماية الطفل دومينيك فيرسيني، في إشارة إلى قرار بلدية باريس افتتاح 40 مكانا لإسكان مهاجرين قاصرين، في انتظار صدور قرار يثبت أعمارهم الحقيقية ويحدد ما اذا كانوا قاصرين أم بالغين، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

العملية ستتم من خلال تعاون بين بلدية باريس والحكومة، ستوفر البلدية مبنى في الدائرة الـ15لإيواء المهاجرين.

البلدية والحكومة ستساهمان بتمويل أعمال التهيئة والتركيب داخل المبنى والتي تصل قيمتها إلى 220 ألف يورو. 

”إنهم ضعفاء ويقيمون في الشارع“

وقالت فيرسيني "طلب من الدولة في مناسبات عدة أن تتولى مسؤولية المهاجرين القاصرين الذين اعتبروا بالغين بقرار من خدمات التقييم في أقسام إيل دو فرانس". مضيفة "وعلى الرغم من طعن المهاجرين بالقرار إلا أنهم لم يتمكنوا من الحصول على أي مساعدة مقدمة من الخدمات الاجتماعية المسؤولة عن رعاية الطفولة (ASE)". 

للمزيد >>>> اتفاق بين فرنسا والمغرب لتسهيل إعادة القاصرين غير المصحوبين بذويهم

وأوضحت المسؤولة أن هؤلاء القاصرين المهاجرين ضعفاء وهم يعيشون في الشارع. كان يجب على خدمة الاستقبال ( الخدمة التي تدير طلبات سكن الطوارئ في مركز 115) أن تتولى مسؤوليتهم، ولكن لا أماكن متوفرة لذلك.

وكانت منظمات غير حكومية عدة أطلقت حملات من أجل الاعتراف بالشبان القاصرين وتقديم الرعاية المناسبة، لهم لا سيما أثناء العملية القانونية لإثبات أعمارهم وأقوالهم، والتي تمتد ما بين ستة إلى ثمانية عشر شهرا.

لمزيد >>>> ألمانيا تنقل عشرات اللاجئين من اليونان بينهم قاصرون

وعلى الرغم من قرار البلدية، تقول الجمعيات إن عدد الأماكن ليس كافيا ولكنها على الأقل خطوة إلى الأمام.

 

للمزيد

Webpack App